التهاب الغدد يزيد خطر الإصابة بتصلب الأنسجة المتعدد
آخر تحديث: 2001/12/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/10 هـ

التهاب الغدد يزيد خطر الإصابة بتصلب الأنسجة المتعدد

أكد باحثون في الولايات المتحدة أن الإصابة بفيروس إبشتين بار الذي يسبب التهاب الغدد يزيد من خطر الإصابة بتصلب الأنسجة لدى كبار السن.

ويعد مرض تصلب الأنسجة من أخطر الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي للجسم ويصاب به حوالي 330 ألف شخص في الولايات المتحدة.

وأظهرت دراسة طبية أن الإصابة في مرحلة مبكرة من العمر ببعض الأمراض المعدية مثل التهاب الغدد قد تؤثر على طريقة عمل نظام المناعة في الجسم. وأوضحت الدراسة أن هذا التغير في نظام المناعة قد يأتي بنتائج عكسية، فبدلا من أن يتولى هذا النظام حماية الجسم من الأمراض قد يكون سببا في الإصابة بهذه الأمراض ومنها تصلب الأنسجة.

ويشار إلى أن تصلب الأنسجة المتعدد من الأمراض التي ليس لها علاج فعال حتى الآن. ويصاب الإنسان بهذا المرض العضال إثر تعرض الأنسجة المحيطة بالأعصاب لهجوم من جهاز المناعة الخاص للجسم، مما يؤدي لالتهاب هذه الأنسجة ووقف نبضات العصب وشلل للجهاز العصبي.

أما فيروس إبشتين بار فيسبب التهاب الغدد المعدي الذي يسمى بمرض القبلة العاطفية الساخنة حيث إنه ينتقل عبر اللعاب. ويسبب المرض حمى شديدة وإعياء واحتقانا بالحلق والتهاب الغدد الليمفاوية.

وقد أشرف على إجراء الدراسة الدكتور ألبيرتو أسكيريو في مدرسة هارفارد للرعاية الصحية ببوسطن. وتم خلال التجربة أخذ عينات دم من ممرضات بالمدرسة للبحث عن علامات سابقة للأجسام المضادة لفيروس إبشتين بار وفيروس الهربس.

وشملت العينة 144 امرأة مصابة بمرض تصلب الأنسجة المتعدد أو يشتبه في إصابتها به لتتم مقارنتها مع 288 امرأة سليمة. وأشارت الدراسة التي نشرت نتائجها في الدورية الأسبوعية الأميركية إلى وجود مستويات عالية من الأجسام المضادة لفيروس أبشتين بار وجدت في عينات 18 فقط من النساء المصابات بتصلب الأنسجة المضاعف. كما أوضحت الدراسة عدم وجود أجسام مضادة لفيروس الهربس.

إلا أن الدراسة أشارت إلى وجود عوامل أخرى قد تؤثر في الإصابة بمرض تصلب الأنسجة مثل مواصفات جينات الشخص ومدى قابليته للعدوى والعمر والإصابة بميكروبات أو فيروسات أخرى.

المصدر : رويترز