كشفت دراسة طبية نشرتها دورية كلينيكال نيوتريشن الأميركية المتخصصة في التغذية وأجراها باحثون أميركيون النقاب عن أن المفرطين في تناول اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بسرطان المريء والمعدة والقولون.

وأوضحت الدراسة أن 33% من المصابين بسرطان المعدة
و35% من المصابين بسرطان المريء هم من المفرطين في تناول اللحوم والألبان. وأشارت إلى أن الإصابة بسرطان المريء للذين يتبعون نظاما غذائيا يعتمد على اللحوم بصورة كبيرة يعادل ثلاثة أمثال احتمال إصابة من يتناولون طعاما صحيا في حين تبلغ النسبة بين أولئك في سرطان المعدة المثلين.

ويقول الباحثون إن خطر الإصابة بكلا النوعين من السرطان يتضاعف لدى أولئك الذين يتناولون الكثير من منتجات الألبان ويميلون في الوقت نفسه إلى تناول الكثير من اللحوم.

وقد أجرى الباحثون وهم من معهد السرطان بجامعة تافتس في بوسطن الدراسة على 124 مصابا بسرطان المعدة و124 مصابا بسرطان المريء و449 من غير المصابين بالسرطان من سكان ولاية نبراسكا الأميركية.

وقسم الباحثون النظم الغذائية التي يعتمد عليها الذين أجريت عليهم الدراسة عدة تصنيفات، هي صحي ومفرط في تناول اللحوم ومفرط في تناول الألبان ومفرط في تناول الوجبات الخفيفة المملحة ومفرط في تناول الحلوى ومفرط في تناول الخبز الأبيض.

وأشار الباحثون إلى أن نظام الغذاء الصحي هو الذي يحتوي في الأغلب على الفاكهة والخضر والحبوب. وأوضح الباحثون أنه رغم وجود 21% من الذين شملتهم الدراسة يتبعون نظاما صحيا إلا أنهم كانوا يتناولون بصفة عامة أقل قدر ممكن من السعرات الحرارية.

وتأتي الدراسة الجديدة لتؤكد العديد من الدراسات السابقة التي ربطت بين تناول اللحوم وخاصة الحمراء منها مثل اللحم البقري وأنواع معينة من السرطان، ويعتبر سرطان القولون من أكثر أنواع السرطان التي يقال إن لها صلة بالنظام الغذائي الذي يعتمد بصورة كبيرة على اللحوم.

المصدر : رويترز