نجح باحثون في تطوير كاميرا صغيرة جدا يبتلعها المريض لتساعد الأطباء في الكشف عن المشكلات أو الاعتلالات التي تحدث في القناة الهضمية.

وقال أخصائيو الهضم في مستشفى فلوريدا إن هذا الجهاز الدقيق الذي يأتي على شكل قرص دواء, يمكّن الأطباء من تشخيص المشكلات الهضمية الغامضة برؤية مناطق الجسم التي لا يسهل رؤيتها بالطرق العادية والتقليدية, حيث يساعد في رؤية مناطق في الأمعاء الدقيقة على مسافة 20 قدما لم يستطيعوا رؤيتها من قبل.

وأوضح هؤلاء أن الجهاز ينتقل -بعد ابتلاع المريض له- خلال القناة المعوية ملتقطا صورتين كل ثانية, وهذه الصور تمرر من هذا القرص إلى جهاز آخر يرتديه المريض ليتم تنزيلها على جهاز الحاسوب, مشيرين إلى أن هذه العملية لا تحتاج إلى تخدير ولا إلى علاج مسكن, ولا يضطر المرضى إلى البقاء في المستشفى بل يمكنهم العودة إلى حياتهم الطبيعية والمشي العادي.

وأشار هؤلاء إلى أن استخدام هذا الجهاز الذي يكلف ما بين 600 إلى 800 دولار, يقتصر على المرضى المصابين بمغص غير مفسر أو مشكلات هضمية لأسباب مجهولة أو في حالات النزيف, مؤكدين أنه على الرغم من كونه أداة تشخيصية جيدة فإنه لن يحل محل المنظار القولوني.

المصدر : قدس برس