تصاب نصف السيدات في سن الإنجاب بأعراض متوسطة إلى شديدة من متلازم ما قبل الطمث التي تراوح بين فقدان الشهية إلى الصداع وتقلبات المزاج الحادة, ولكن مع العلاج الجديد يبدو أن الأمل بات ممكنا في التعافي من هذه الحالة بشكل أسرع وأسهل.

وأوضح الباحثون أن العقاقير مثل "بروزاك" المضاد القوي للكآبة الذي يسبب آثارا جانبية مزعجة, هي الأدوية الوحيدة المتوافرة للسيدات المصابات بأعراض حادة من متلازم ما قبل الطمث, ولكن البخاخ الأنفي الجديد قد يكون الحل لملايين السيدات اللاتي يبحثن عن الشفاء.

فقد أظهرت الدراسات أن البخاخ من دواء (PH-80) ينشط الأنف الذي يحتوي على مستقبلات عصبية داخل الممرات الأنفية تعمل على إرسال سيالات أو نبضات مباشرة إلى منطقة تحت المهاد, وهي مركز السيطرة في الدماغ المسؤول عن تنظيم المزاج.

ولاحظ الباحثون أن السيدات اللاتي استخدمن هذا البخاخ, سجلن شعورا أقل بالتوتر والتهيج وإحساسا أكبر بالاسترخاء والراحة, بعد ثلاثين دقيقة من تناول جرعة قليلة من هذا العلاج الذي لا يسبب آثارا جانبية, مشيرين إلى أن هذا الدواء مازال قيد البحث, ويحاول العلماء الآن التوصل إلى بخاخات أنفية جديدة لعلاج القلق والتوتر.

المصدر : قدس برس