أفريقي مصاب بالإيبولا
أعلن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في جنيف أن وباء حمى إيبولا يتفشى بسرعة في شمالي شرقي الغابون. ونشر خمسون متطوعا متخصصا من الصليب الأحمر الغابوني لمساعدة العاملين الصحيين في محاولة وقف انتشار الوباء.

وأفادت حصيلة جديدة أصدرتها منظمة الصحة العالمية بأن 14 حالة إصابة بحمى إيبولا تم إحصاؤها في هذه المنطقة وأن 11 شخصا توفوا بالحمى. وأوضح الاتحاد في بيان أن الوباء ظهر أولا في بلدة إيكاتا التي تبعد ثمانية كيلومترات عن الحدود الكونغولية في منطقة تقطنها قبائل من الصيادين، ثم انتشر بعد ذلك في ثلاث بلدات أخرى. وأشار إلى أن مخاطر انتشار الوباء كبيرة باعتبار أن هذه البلدات تربطها طرقات ببلدات أكبر.

وقال منسق الصليب الأحمر للمساعدة الطبية العاجلة هاكان سانلاد إن المتطوعين يساعدون حاليا السلطات في تحديد مكان وجود امرأة مصابة بالحمى دخلت إلى الكونغو المجاورة بحثا عن طبيب شعبي. وتعتبر حمى إيبولا قاتلة بنسبة 50 إلى 90% من الحالات بحسب منظمة الصحة العالمية ولا يوجد أي علاج أو لقاح خاص لها باعتبار أن ظهور عوارض المرض يأخذ ما بين يومين إلى 21 يوما.

المصدر : رويترز