أظهرت دراسة جديدة نشرت أمس أن النساء اللواتي يعانين من دورات حيض غير منتظمة معرضات مرتين أكثر من سواهن لداء السكري مع التقدم في العمر. وكانت دراسات سابقة أثبتت وجود ترابط قوي بين الدورات غير المنتظمة وعدم تحمل مادة الأنسولين.

وشملت الدراسة التي أجراها باحثون أميركيون ونشرت في مجلة "جورنال أوف ذي أميركان ميديكال أسوسياشن" أكثر من مائة ألف امرأة في فترة امتدت ثماني سنوات ما بين 1989 و 1997. وأصيبت 507 سيدات من المشاركات في الدراسة بالمرض منذ بدء الدراسة.

واستنتج الباحثون في مستشفى النساء من تحليل المعطيات وجود رابط بين دورة الحيض الشديدة الاضطراب أو الطويلة (حتى 40 يوما) والإصابة بداء السكري إذ يكون هذا الاضطراب في الدورة نتيجة المقاومة لمادة الأنسولين.

كما أن السمنة وسوء التغذية قد تكون نذرا للإصابة بالسكري من النوع الذي يصيب الكبار.

ونصحت كارين سولومون التي شاركت في الدراسة وهي طبيبة في مستشفى بريغام النسائي في بوسطن (مساتشوستس) "النساء اللواتي يعانين من اضطراب في دورة الحيض أن يطلبن من طبيبهن التحقق من مستوى السكر والكوليسترول في دمهن".

وأضافت سولومون "هذه النتائج تتفق مع الافتراض بأن اختلالات دورة الحيض قد تكون السبب في اختلال في التمثيل الغذائي وأن النساء اللاتي يعانين من ذلك بشكل خاص يجب أن يتبعن أسلوبا في الحياة يقلل من مخاطر الإصابة بالمرض مثل التحكم في الوزن وممارسة الرياضة".

ويصيب هذا النوع من السكري والذي يعرف بالسكري من النوع (2) بصورة خاصة الكبار ويتميز بمقاومة مادة الأنسولين وبنقص في إنتاجها.

المصدر : وكالات