الفيتامينات والمعادن تقي من سرطاني المعدة والمريء
آخر تحديث: 2001/11/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/5 هـ

الفيتامينات والمعادن تقي من سرطاني المعدة والمريء

قدرت جمعية السرطان الأميركية أن يتم تشخيص إصابات سرطان المعدة عند حوالي 22 ألف أميركي, وسرطان المريء عند 13 ألفا آخرين, هذا العام. وبينما تستجيب بعض السرطانات جيدا للعلاج التقليدي إلا إن هذه الأنواع فتاكة ومميتة حيث يعيش 10 -
21% فقط من المرضى المصابين بهذه الأمراض لمدة خمس سنوات بعد الإصابة.

ويبدو أن الدراسة الجديدة قد حملت أنباء سارة بهذا الخصوص, حيث أظهرت أن تناول أغذية غنية ببعض العناصر الغذائية قد يقلل خطر الإصابة بسرطاني المعدة والمريء.

وأفادت المسوحات الغذائية التي قيمت مدى الاستهلاك الغذائي لحوالي 1095 رجلا من المصابين و687 من غير المصابين, تراوحت أعمارهم بين 30 و79 عاما, لمدة سنتين, وقياس مستويات استهلاكهم للدهون والبروتينات والكربوهيدرات, إضافة إلى الفيتامينات مثل (أ) و(سي) و(ب) و(إي) والمعادن, مثل الحديد والكالسيوم, أن الاستهلاك الغذائي الأعلى من الألياف والدهون المتعددة غير المشبعة والبروتينات النباتية والبيتاكاروتين وحمض الفوليك وفيتامين (سي) و(ب6) و(إي), كان مرتبطا بانخفاض خطر الإصابة بسرطاني المعدة والمريء, وكان للألياف أكبر الأثر في ذلك, في حين زاد الخطر مع الأغذية الغنية بالبروتينات الحيوانية والكوليسترول.

وأشار الأختصاصيون في الدراسة التي نشرتها مجلة (الوقاية والعلامات الحيوية وعلوم الأوبئة السرطانية), إلى أهم عوامل الخطر التي تزيد احتمالات الإصابة بهذه الأمراض, ومنها التدخين وشرب الكحول والمسكرات واستهلاك الكثير من المخللات وحرقة الفؤاد والارتداد المريئي إلى جانب البدانة واستخدام العلاجات غير الستيرويدية المضادة للالتهاب, مؤكدين أن تناول وجبات غنية بالخضراوات والفواكه وغيرها من الأطعمة الغنية بالبروتينات النباتية تقدم حماية إضافية أيضا.

المصدر : قدس برس