حذر باحثون أميركيون وروس من أن ارتفاع الإصابات بفيروس
(HIV) المسبب لمرض الإيدز في روسيا سيقود إلى زيادة حالات الإصابة بمرض السل الرئوي في البلاد. يشار إلى أن 16 مليون شخص في روسيا -أي أن واحدا من كل ستة أشخاص- مصاب بمرض السل الرئوي المعدي.

وذكر الباحثون في تقرير بدورية لانسيت التي تصدر في بريطانيا أن تزايد عدد الإصابات بفيروس (HIV) بمقدار 33 مرة عن عام 1997 قد يرفع أعداد الإصابات بمرض السل الرئوي بسبب ضعف جهاز المناعة وانتشار بكتيريا المرض في روسيا.

وشدد الباحث الروسي بوريس كازيوني على أهمية إيقاف انتشار فيروس (HIV) باعتباره السبب الرئيس لانتشار السل. وقال إن على السلطات "أن تبدأ في مكافحة انتشار الفيروس من السجون والأماكن المكتظة بالناس التي ترتفع فيها نسب الإصابة بالأمراض المعدية".

يشار إلى أن حاملي الفيروس المسبب للإيدز الذي يضعف جهاز المناعة لدى الإنسان هم عرضة ثلاثين مرة أكثر للإصابة بمرض السل الرئوي الذي يعتبر من أكثر الأمراض فتكا بمرضى الإيدز. وبالرغم من المعالجة الفاعلة لمرض السل الذي ينتقل بواسطة السعال والعطاس فإنه يقتل أكثر من مليون شخص سنويا في شتى أنحاء العالم. وأوصى الباحثون بأهمية إجراء الفحوصات الدورية على حاملي فيروس (HIV) وإجراء حملات توعية لتقليص انتقال الفيروس.

المصدر : رويترز