بعض أطباء أستراليا يعجلون بموت المرضى
آخر تحديث: 2001/11/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/4 هـ

بعض أطباء أستراليا يعجلون بموت المرضى

مريضة أسترالية تختار بين رصاصة الرحمة والأدوية المسكنة (أرشيف)
أظهر استطلاع أجرته مجلة مديكال جورنال لآراء الأطباء في أستراليا أن ثلثهم يقدم جرعات عالية من المسكنات لإنهاء حياة المرضى المصابين بأمراض مستعصية للتعجيل بوفاتهم. ودعا عدد من الأطباء إلى إباحة القتل الرحيم في أستراليا بالرغم من إدانة بعض الجماعات الدينية لهذا الأسلوب من التعامل مع المرضى.

وظهر في الاستطلاع الذي أجري على 700 طبيب أن 250 منهم يؤيدون القتل الرحيم, وأنهم قدموا بالفعل مسكنات بجرعات كبيرة إلى المصابين بالأمراض المستعصية لإنهاء معاناتهم حسب تعبيرهم.

وأوضح الاستطلاع الذي أجرته جامعة نيوكاسل الأسترالية أن الأطباء يقصدون من وراء ممارسة القتل الرحيم تخفيف آلام المرضى بالرغم من أنهم يدركون أن الجرعات الكبيرة من المسكنات تعجل بوفاة المريض.

وقال نحو 20% من الأطباء أنهم قاموا بهذه الخطوة دون طلب صريح من المريض. يشار إلى أن القتل الرحيم غير مرخص به قانونيا في أستراليا, ولكن القانون يبيح للطبيب إعطاء مسكنات لجعل أي مريض مصاب بمرض قاتل يشعر بالراحة حتى إذا عجل ذلك بموته بطريق الخطأ.

وتعارض الرابطة الطبية الأسترالية التي تمثل الأطباء إباحة القتل الرحيم. وقال متحدث باسم الرابطة إن السماح للأطباء بقتل الناس خطوة يجب على المجتمع عدم اتخاذها.

يذكر أن أستراليا تعتبر أول بلد في العالم يجيز القتل الرحيم, فقد أصدرت عام 1996 قانونا يجيز ممارسة القتل الرحيم إذا وافق المريض على ذلك. إلا أن هذا القانون لم يعش طويلا, فقد ألغت الحكومة الوطنية المشكلة عام 1997 تطبيق هذا القانون.

المصدر : رويترز