توصل الباحثون في جامعة كاليفورنيا الأميركية إلى أن لتقنية الوخز بالإبر الصينية تأثيرا مهدئا فريدا على المرضى المصابين بالقصور القلبي, مما يضيف إثباتا جديدا على فوائدها وآثارها الإيجابية على الجهاز العصبي.

وبعد اختبار تأثير هذه التقنية على أربعة عشر شخصا من مرضى القصور القلبي تعرّضوا لتوترات وضغوطات نفسية, بحيث خضع بعضهم لتقنية الوخز بالإبر التقليدية وبعضهم لعلاجات زائفة, في حين خضع الباقون لعلاج غير تقليدي وضعت فيه الإبر في نقاط غير معروفة في الطب الصيني, وجد الباحثون أن لهذه التقنية العديد من الفوائد لعلاج القصور القلبي على المدى الطويل.

وأوضح الأطباء أن الضغوط النفسية تثير تفاعلات الجهاز العصبي السيمبثاوي الذي يزيد الجهد على القلب الضعيف, وكلما كان نشاط هذا الجهاز أعلى كان تأثيره أسوأ على القلب, لذلك فإن تثبيطه يمثل خطوة علاجية مهمة لعلاج مرضى القلب.

ولاحظ هؤلاء أن نشاط الجهاز العصبي السيمبثاوي عند مرضى القلب المعرضين لتوتر نفسي, لم يزد عند المجموعة التي خضعت للعلاج بتقنية الوخز بالإبر التقليدي, في حين زاد في المجموعات الأخرى بنحو 25%.

وأشار العلماء في مؤتمر جمعية القلب الأميركية إلى أنه حتى الآن لم تبحث الدراسات في تأثير علاج الوخز بالإبر على القلوب الضعيفة, وهذه الدراسة تمثل خطوة أولى في هذا الإطار, لذلك لابد من إجراء المزيد من البحوث لإثبات هذه الآثار.

المصدر : قدس برس