حذر علماء منظمة الأغذية والزراعة العالمية التابعة للأمم المتحدة (الفاو) من انتشار مرض قاتل يحمل آثارا مدمرة على قطعان الخنازير وعلى نحو أثار حيرة الخبراء الذي عجزوا عن إيجاد أي علاج له حتى الآن.

وقال بيتر رويدر مسؤول الصحة الحيوانية في المنظمة التي تتخذ من روما مقرا لها إن المرض يزداد انتشارا، وقد عجز العلماء عن إيجاد الطريقة المناسبة لعلاجه. وعبر رويدر عن مخاوفه الكبيرة من هذا المرض قائلا إنه "سيكون المسمار الأخير في نعش مصدري لحوم الخنازير".

وأكد أن المزيد من الاهتمام منصب الآن على هذا المرض الذي ينتشر في وقت التقط فيه المزارعون للتو أنفاسهم من مرض الحمى القلاعية.

وأشار إلى أن سوق بيع وشراء لحوم الخنازير في الولايات المتحدة تعرض لضربة كبيرة اليوم بسبب المخاوف من انتشار هذا المرض، مضيفا أنه بوسع واشنطن أن تفرض الآن حظرا على منتجات الخنازير القادمة من أوروبا.

وقال رويدر إنه لا يتوقع أن يثير المرض الكثير من المشاكل لمزارعي القرى في البلدان النامية. وأوضح أنه مرض يصيب أساسا منظومات إنتاج لحوم الخنازير الكبيرة وسيثير قلقا كبيرا للمنتجين الكبار في تايلند وفيتنام والصين.

يشار إلى أن مرض الخنازير متفش الآن في العديد من البلدان، ومن بينها بريطانيا التي انخفض معدل تصدير إنتاجها الحيواني بمعدل 40% منذ انتشار مرض الحمى القلاعية مطلع العام الحالي.

المصدر : الفرنسية