قالت دراسة طبية إن الغالبية العظمى من كبار السن يرغبون في معرفة ما إذا كانوا مصابين بالسرطان ولا يعتقدون أنه ينبغي عدم الإفصاح عن تفاصيل مرضهم. وقال نحو 90% من 270 شخصا تم استجوابهم في المسح الذي أجري في بريطانيا إنهم في حالة إصابتهم بالمرض ستكون لديهم الرغبة في معرفة ذلك.

وقال 62% منهم إنهم سيسعون لمعرفة أكبر قدر ممكن من المعلومات. وقال أكثر من 70% إنه يجب إبلاغ عائلاتهم بإصابتهم بالمرض.

وقال الطبيب عزت عبد الله أخصائي طب الشيخوخة بمستشفى أوربينغتون بجنوبي إنجلترا الذي أجرى الدراسة "الغالبية العظمى من كبار السن يريدون المعرفة عند إصابتهم بالسرطان ويعتقدون أنه يمكن علاجه".

وقال عبد الله إنه رغم أن كثيرا من التغيرات طرأت على علاج السرطان في العقد الماضي فإن دراسات تجرى منذ عشر سنوات أظهرت أن مرضى كثيرين لم يتم إبلاغهم بإصابتهم بالسرطان لأنه لم يكن أمامهم الكثير ليعيشوه.

ويعارض أقارب المرضى في بعض الأحيان الإفصاح للمرضى عن إصابتهم بالسرطان.

وكان متوسط أعمار الأشخاص الذين شملتهم الدراسة 80 عاما. وقال ستة بالمئة من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم أقل من 75 عاما إنهم لا يرغبون في إبلاغهم بالإصابة بالسرطان في مقابل 13% في المجموعة الأكبر سنا.

وقال الدكتور عبد الله "يشعر عدد قليل من الأشخاص أنه من الأفضل علاج السرطان حتى ولو كانوا متقدمين في العمر".

المصدر : رويترز