عقار للكوليسترول يخفض البروتين المسبب للزهايمر
آخر تحديث: 2001/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/28 هـ

عقار للكوليسترول يخفض البروتين المسبب للزهايمر

قال باحثون في شركة أندركس كورب للعقاقير إن تجاربهم أظهرت أن عقارا تنتجه الشركة لضبط معدلات الكولسترول ويحد من نسبة أحد البروتينات في المخ يعتقد أنه يسهم في الإصابة بالزهايمر.

وأوضح البحث الذي عرض على الاجتماع السنوي لطب الأعصاب في سان دييغو أن منتج شركة أندركس من عقار لوفاستاتين الذي تسوقه شركة ميرك إندكو إنك تحت اسم ميفاكور يخفض مستويات بروتين بيتا أميلويد. ويعتقد أن بروتين بيتا أميلويد يسهم في تزايد الصفائح في المخ وهي إحدى سمات مرضى الزهايمر، وقد يؤدي البحث إلى التوصل إلى علاج جديد للزهايمر.

وأعرب الدكتور لورانس فريدهوف الذي ساهم في إجراء التجارب لشركة أندركس عن أمله في أن يصبح لوفاستاتين عقارا هاما لعلاج الزهايمر. ويصعب علاج الاضطرابات الذهنية وعادة ما يصف الأطباء عقاقير تحد من أعراض الخلل الذهني دون أن تقضي على أسبابه.

ويجري الباحثون في الولايات المتحدة أبحاثا لمعرفة ما إذا كانت عقاقير الكوليسترول فعالة في علاج الاضطرابات الذهنية مثل الزهايمر لدى كبار السن لأنه من المعتقد أن الكوليسترول يؤثر على خريطة البروتين في خلايا الجسم.

ومن أعراض الزهايمر فقدان المقدرة على إدراك المفاهيم عادة على مدى 10 إلى 15 عاما ويصاحبه نمو أنسجة معيبة ومخزونات من البروتين في المخ. ولم يتم حتى الآن التوصل لمعرفة السبب الدقيق للمرض ولكن العلماء أشاروا إلى عدد من العوامل الوراثية التي تسهم في إحداثه، ويمكن لهذه العوامل الوراثية أن تؤدي إلى تراكم بروتين أميلويد في المخ.

وأوضحت التجارب التي أجريت على 150 مريضا أن الذين يعالجون باستخدام نسخة أندركس من عقار لوفاستاتين تنخفض لديهم مستويات بيتا أميلويد ما بين 32 إلى 39% باستخدام جرعة تتراوح ما بين 40 إلى 60 ملغ وهو ما يعد نسبة كبيرة.

المصدر : رويترز