البريطانيان الحاصلان على جائزة نوبل للطب تيموثي هانت (يمين) وبول نورس يتحدثان للصحفيين في لندن
منحت جائزة نوبل للفسيولوجيا (علم وظائف الأعضاء) والطب للعام 2001 إلى العلماء ليلاند هارتويل من الولايات المتحدة، والبريطانيين تيموثي هانت وبول نورس لاكتشافاتهم المتعلقة بـ "ضبط الدورة الخلوية". وسيتسلم الثلاثة المبلغ المحدد للجائزة في نهاية العام الحالي.

وأعلن معهد كارولينسكا أكبر المستشفيات الجامعية في إستوكهولم الذي يمنح الجائزة أن الفائزين الثلاثة بجائزة نوبل للفسيولوجيا والطب لهذه السنة قاموا باكتشافات في غاية الأهمية عن آلية ضبط الدورة الخلوية.

وتمكن العلماء الثلاثة من تحديد الجزيئيات التي تتحكم بعملية الضبط والتي تعمل بطريقة مماثلة للنبات والحيوان والإنسان. وتعتبر هذه الاكتشافات البيولوجية أساسية في كل ما يتعلق بنمو الخلايا. وأوضح المعهد أن نتائج أبحاث العلماء أتاحت مثلا فهم التغيرات التي تطرأ على الخريطة الوراثية في الخلايا السرطانية وقد تفتح آفاقا جديدة لمعالجة الأمراض السرطانية.

يشار إلى أن ليلاند هارتويل الأميركي المولود في 30 أكتوبر/ تشرين الأول 1939 باحث في مركز فريد هاتشينسون للأبحاث السرطانية في سياتل بالولايات المتحدة. ونال الجائزة بسبب اكتشافه فئة من الجينات تتحكم بالدورة الخلوية. وتلعب إحدى هذه الجينات دورا أساسيا في إطلاق كل دورة جديدة مستمدة من دورها هذا اسمها "ستارت"، كما أدخل هارتويل مفهوم نقاط المراقبة مبتكرا بذلك مقاربة جديدة للدورة الخلوية.

ويعمل بول نورس البريطاني المولود في 25 يناير/كانون الثاني 1949 في الصندوق الإمبراطوري للأبحاث السرطانية بلندن. وقد تمكن عن طريق علم الوراثيات والبيولوجيا الجزيئية من التعرف على أحد العوامل الأساسية في ضبط الدورة الخلوية, وهو إنزيمات الكيناز المرتبطة ببروتينات السيكلين (سي دي كاي). وقد أثبت أن هذه الإنزيمات تواصل وظيفتها طوال عملية التطور فتنشط الدورة الخلوية عن طريق تفاعل كيميائي مع بروتينات أخرى.

أما تيم هانت البريطاني المولود في 19 فبراير/ شباط 1943 فيعمل كذلك في الصندوق الإمبراطوري للأبحاث السرطانية. ونال الجائزة لاكتشافه بروتينات السيكلين التي تضبط عمل إنزيمات "سي دي كاي". كما أبرز تلف بروتينات السيكلين خلال عملية انقسام الخلايا لضبط الدورة الخلوية.

وسيتقاسم الفائزون الثلاثة مبلغ عشرة ملايين كورون سويدي (1.2 مليون يورو). ومن المقرر أن يتسلموا الجائزة في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول بإستوكهولم.

المصدر : وكالات