يولد واحد من كل 1500 شخص بثقب في القلب الذي يعرف طبيا باسم اعتلال الحاجز الأذيني. ويتمثل العلاج التقليدي لمثل هذه الحالة في عمليات القلب المفتوح الجراحية التي تجرى عادة في مراحل الطفولة. ولكن قد يصبح بالإمكان علاج هذه الحالة الآن دون اللجوء إلى الجراحة من خلال طريقة جديدة تعتبر بديلا فعالا وغير خطر.

وتتمثل هذه الطريقة المخصصة لسد ثقب القلب, في تمرير منظار رفيع خاص في وريد الساق عند المريض لإيصال جهاز دقيق يعرف باسم "هيليكس" إلى الثقب.

وأوضح أخصائي القلب وطب الأطفال في مركز العناية الصحية للأطفال في أطلنطا بالولايات المتحدة الأميركية الدكتور روبرت فنسنت, أن المنظار يغلف الثقب بطبقة واقية في جانبي القلب ثم يلصقهما معا, فيتم إحاطة الثقب بطبقتين تسمحان للنسيج بالنمو فوق الجهاز الدقيق.

وقال الباحثون إن هذا الإجراء أفضل من العملية الجراحية لأنه لا يسبب أي إصابات أو مضاعفات ولا يحتاج المريض للبقاء في المشفى مدة طويلة بعد العملية.

ويضطر المرضى لتعاطي الأسبرين بعد هذه الطريقة لمدة ستة أشهر لمنع تخثر الدم، ومن المتوقع أن يتوافر للمرضى في غضون عامين إذا ما نال موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية.

المصدر : قدس برس