تعد عملية قياس مستويات السكر في الدم جزءا حيويا في المحافظة على صحة المرضى المصابين بسكري النوع الأول, ولكنها في الوقت ذاته من أكثر البرامج إزعاجا لهؤلاء المرضى الذين يضطرون لثقب أصابعهم ثلاث مرات يوميا، ولكن بفضل الجهاز الجديد يبدو أنه قد أصبح بالإمكان التخلص من هذه العملية المؤلمة.

وقالت أخصائية الغدد الصماء في مركز جوسلين للسكري التابع لجامعة ماريلاند الأميركية الدكتورة ماري شيهان إن الكثير من المرضى يجدون هذه العملية صعبة ومؤلمة, لذلك كثيرا ما يتهربون منها.

ولكن مع جهاز المراقبة الجديد "دياسنسور 2000" الذي يمرر الأشعة تحت الحمراء عبر الجلد, يمكن قياس تغيرات سكر الغلوكوز على مستوى الخلايا بطريقة غير مؤلمة على الإطلاق.

وقد صودق على استخدام هذا الجهاز في أوروبا بعد أن أظهرت الدراسات هناك أنه قاس مستويات السكر في الدم بصورة أفضل من أجهزة المراقبة التقليدية.

المصدر : قدس برس