تحليل لخلايا الدماغ للتعرف على أسباب مرض باركنسون (أرشيف)
تمكنت شركة لأبحاث الجينات في العاصمة الأيسلندية ريكيافيك من اكتشاف خريطة لأول جين مرتبط بمرض باركنسون (الشلل الرعاش). وتعتزم شركة ديكود جينيتكس استخدام المعلومات في تطوير اختبارات تشخيصية تعتمد على الحمض النووي DNA لإنتاج عقاقير جديدة لعلاج اضطرابات المخ, رغم أن ذلك قد يستغرق عدة سنوات.

وقد احتكرت الشركة حق الاطلاع بمفردها على السجلات الصحية والطبية للسكان في أيسلندا. وقامت بتحليل التكوين الفريد لجينات السكان الذي ظل مستقرا منذ وصول الفايكنغ في القرنين التاسع والعاشر الميلاديين لاكتشاف الصلات الجينية بالمرض. وقال المدير التنفيذي للشركة كاري ستيفانسون إن الاكتشاف يفند الاعتقاد السائد بأنه لا يمكن تحديد عنصر جيني مسبب للمرض.

ورغم اكتشاف باحثين منافسين للباحثين الأيسلنديين العوامل الجينية لأنواع أكثر ندرة لمرض الشلل الرعاش, إلا إن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الربط بين الجين والشكل الأكثر شيوعا للمرض الذي يصيب الإنسان في مرحلة عمرية متقدمة. وقد اكتشف الجين الجديد بعد دراسة بيانات 51 عائلة أيسلندية.

ويؤثر مرض باركنسون الذي من أعراضه اهتزاز الجسم وتصلب العضلات على ما يراوح بين واحد إلى ثلاثة أشخاص في الألف في جميع أنحاء العالم. وهو الأكثر شيوعا بين الأشخاص الذين تخطوا الخمسين من العمر. ومن أشهر المصابين بمرض باركنسون الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان.

المصدر : رويترز