قررت شركة باكستر الأميركية للمستلزمات الطبية وقف تشغيل جميع منتجاتها من أجهزة غسل الكلى في أوروبا لحين الانتهاء من تحقيقات تقرر إجراؤها عقب وفاة 21 من مرضى الكلى في كرواتيا.

وقال رئيس قسم باكستر بشرق أوروبا فنسنت بليجر للصحفيين أمس "قررت الشركة وقف تشغيل جميع أجهزة غسل الكلى من أنواع إيه 15 و18 و22". وأضاف أن هذه الخطوة مجرد إجراء احترازي لتبديد مخاوف مرضى الكلى، لكنه أكد أن الشركة "واثقة من سلامة منتجاتها". وتتعاون شركة باكستر مع مسؤولين بكرواتيا في التحقيقات الخاصة بالوفيات.

وفور إعلان مسؤولين محليين في مجال الطب بكرواتيا عن وفاة 21 مريضا أثناء أو بعد جلسات غسل كلى في الأيام السبعة الماضية, تم إيفاد فريق من مسؤولي باكستر إلى كرواتيا أول أمس. وتركز التحقيق على منتجات شركة باكستر والمرشحات المستخدمة في هذه الأجهزة.

وكانت باكستر سحبت عددا من أجهزة غسل الكلى في أغسطس/ آب الماضي بعد وفاة 12 من مرضى الكلى في إسبانيا لكن تحقيقا أجراه في وقت لاحق قسم مستقل لأبحاث المنتجات بالشركة قرر خلو طرف الشركة من أي مسؤولية. وأجرت شركة بليفيا -وهي من أكبر شركات المستحضرات الدوائية في كرواتيا التي تنتج محاليل غسل الكلى وتتولى استيراد منتجات باكستر إلى كرواتيا- فحوصا عاجلة أول أمس أشارت إلى أن المحاليل المستخدمة سليمة.

المصدر : رويترز