بيل غيتس
أعلن رئيس شركة ميكروسوفت بيل غيتس عن تخصيص مائة مليون دولار للمساعدة في تطوير لقاح لمرض الإيدز في أفريقيا. ويتوقع العلماء أن يكون اللقاح جاهزا في غضون خمسة أعوام. 

 وصرح سيث بيركلي رئيس مؤسسة مبادرة لقاح الإيدز الدولية غير الربحية للصحفيين في اجتماع على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أن تجارب اللقاح الجديد ستبدأ في كينيا في الأيام القليلة القادمة. 

 وقال بيركلي "إن لقاحا وقائيا يمكن الحصول عليه على نطاق واسع هو أفضل أمل للقضاء على هذا الوباء".

 وأضاف أن التطورات العلمية الحديثة جعلت من المحتمل استحداث لقاح -ذي فاعلية محدودة على الأقل- بحيث يكون جاهزا خلال عقد من الزمان. 

 واللقاح الذي يستخدم في اختبارات تجرى على متطوعين في أوكسفورد بإنجلترا تم تطويره بعد أن اكتشف الأطباء عدم إصابة مجموعة من بنات الهوى في نيروبي بفيروس "إتش أي في" المسبب للإيدز رغم تعرضهن لاحتمالات الإصابة بالعدوى بصورة متكررة.

وهذا اللقاح واحد من 25 لقاحا يجري تجربتها على البشر في جميع أنحاء العالم، ولكنه الأول الذي يستهدف السلالة "إيه" من فيروس "إتش أي في" المسبب للمرض.  

وقالت مؤسسة بيل وميليندا جيتس وهي مؤسسة خيرية خاصة بالملياردير صاحب شركة البرمجيات أن المائة مليون الإضافية المقدمة إلى مجموعة بيركلي تهدف إلى  تشجيع جهات أخرى لتقديم الدعم لهذا الغرض. وقد خصصت شركة ياهو التي تعمل في مجال الإنترنت خمسة ملايين دولار أخرى للغرض نفسه.  

 وتسعى مؤسسة مبادرة لقاح الأيدز الدولية للحصول على 550 مليون دولار لتمويل برنامجها التنموي حتى عام 2007.  

هذا وقد حصلت  مجموعة بيركلي -التي تسعى لضمان وصول لقاح لمرض الإيدز إلى الدول النامية بأسعار معقولة- على التزامات بدفع 230 مليون دولار حتى الآن، بما فيها منحتان سابقتان من مؤسسة بيل وميليندا جيتس تبلغ قيمتهما 5ر26 مليون دولار.

المصدر : رويترز