قال باحثون في مستشفى هامر سميث وأمبريال كوليج البريطانيين إنهم استطاعوا تطوير خلايا في جهاز المناعة يمكنها تدمير خلايا سرطان الدم "اللوكيميا" دون أن تشكل خطراً على الخلايا السليمة.

وقال أحد الباحثين في الفريق الذي قام بتطوير هذه الخلايا وهو الطبيب هانز شتاوس من مستشفى هامر سميث في لندن إنها يمكن أن تكون أساسا لأساليب علاجية جديدة لمرض سرطان الدم القاتل.

وأضاف شتاوس "المبدأ الذي طورناه يمكن تطبيقه على كافة أشكال اللوكيميا تقريبا، وقد يبشر بانطلاقة في علاج هذا المرض. وقال "إن ما يضفي على هذا العمل المزيد من الأهمية هو أن النتائج التي توصلنا إليها يمكن أيضا تطبيقها على أنواع أخرى من السرطان مثل سرطان الثدي وسرطان الرئة.. وهناك آفاق هائلة للتوصل إلى علاجات جديدة".

وتمكن شتاوس والباحثون معه من تطوير الخلايا المناعية بعد ست سنوات من الأبحاث في مجال سرطان الدم. وكانت نتائج الاختبارات الأولية لخلايا المناعة واعدة. وعبر العلماء عن الأمل في البدء بإجراء تجارب مختبرية على مرضى اللوكيميا في غضون عامين.

وقال البروفيسور روبرت ونستون مدير قسم الأبحاث والتطوير بمستشفى هامر سميث والذي شارك في الأبحاث "على قدر علمنا فإن هذه هي المرة الأولى في العالم التي يتم فيها التعرف على طريقة تسمح لخلايا المناعة بتدمير الخلايا التي تسبب اللوكيميا دون غيرها".

يذكر أنه يتم سنويا في بريطانيا تشخيص 18 ألف حالة من حالات الإصابة بسرطان الدم أو تلك التي لها علاقة به.

المصدر : رويترز