الهواتف الخلوية تغزو العالم
ذكرت دراسة ألمانية أن هناك علاقة بين الإصابة بأحد أنواع سرطان العين الداخلية واستخدام الهواتف الخلوية. لكن منتقدين للدراسة قالوا إن نتائجها تقوم على أساليب بحثية معيبة.

وقال أندرياس ستانغ من مستشفى جامعة إيسن وهو أحد معدي الدراسة أن 118 مريضا بأحد أنواع سرطان العين الداخلية استخدموا هواتف خلوية وأجهزة أخرى تبث موجات لاسلكية أكثر 475 مرة من الأصحاء.

ويختلف العلماء حول ما إذا كانت هناك علاقة بين مرض السرطان واستخدام الهواتف الخلوية. وأسفرت دراسات أجريت في هذا الصدد، ومن بينها عدد كبير مولته صناعة الأجهزة اللاسلكية عن نتائج متضاربة.

وينبع القلق من الهواتف الخلوية من كونها تبث عند استخدامها قدرا بسيطا من طاقة أو إشعاع الترددات اللاسلكية- التي يمكن وفقا لما تقوله إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية- أن تسبب أضرارا بيولوجية. لكن التأثير الناتج عن هذه الإشعاعات مازال قيد البحث.

وأبدى مايكل فورستر من الجامعة الحرة في برلين شكوكه في نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة إيسن. وقال إن عيب الدراسة هي أنها لم تهتم بقياس كمية الإشعاعات التي تعرض لها أولئك الأشخاص.

وقال ستانغ إن هذا النوع من السرطان يعتبر من الأمراض النادرة جدا، ولا يصاب به سوى عدد ضئيل من بين كل مائة ألف شخص، وإنه لا ينبغي إثارة مخاوف الناس منه .

المصدر : رويترز