قال علماء دانماركيون إنهم اكتشفوا صلة بين الإشعاعات الكونية التي يتعرض لها المسافرون جوا وبين الإصابة بسرطان الدم المعروف باللوكيميا. وأشاروا إلى أن أطقم الطائرات هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

لكن الباحثين قالوا إن عدد الإصابات بسرطان الدم بين الطيارين والمضيفين الجويين ما زال ضئيلا، كما أن من يسافرون بشكل متكرر ومنتظم لا يواجهون مخاطر صحية إلا بعد الطيران لآلاف الساعات.

وتوصل الفريق الدانمركي إلى هذه النتائج قبل عام غير أنه لم ينشرها إلا مؤخرا في دورية لانسيت الطبية. وبنى الفريق استنتاجاته على فحوصات خضع لها نحو 3700 طيار ومضيف جوي طاروا لأكثر من خمسة آلاف ساعة.

وتشير الدراسة الطبية إلى أن الطيارين والمضيفين الجويين قد يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة باللوكيميا وأنواع أخرى من السرطان.

وقال الباحثون إنه من غير المرجح أن يؤدي السفر جوا إلى زيادة ملموسة في احتمالات الإصابة باللوكيميا، لكنهم دعوا إلى مزيد من الدراسات في هذا الاتجاه.

المصدر : رويترز