تعرف على أسباب استقالة محافظ المركزي التونسي

تعرف على أسباب استقالة محافظ المركزي التونسي

الشاذلي العياري قال إن استقالته جاءت لتفتح المجال لجيل آخر من المحافظين (رويترز)
الشاذلي العياري قال إن استقالته جاءت لتفتح المجال لجيل آخر من المحافظين (رويترز)

قدّم محافظ البنك المركزي التونسي الشاذلي العياري استقالته من منصبه بعد أن أصبح تحت الضغط منذ إدراج تونس على لائحة أوروبية لتبييض الأموال، واعتبر القرار الأوروبي مستغربا ومسيسا.

وقال العياري إنه قدم استقالته من منصبه لرئيس الحكومة لفتح المجال أمام جيل آخر من المحافظين لمواصلة المشوار.

وعبّر رئيس الحكومة التونسية من جهته عن تقديره "للدور الذي اضطلع به الشاذلي العياري" في خدمة الاقتصاد التونسي.

وبدلا من العياري، اقترحت الحكومة مروان العباسي، وهو دكتور في الاقتصاد ويشغل حاليا وظيفة ممثل البنك الدولي في ليبيا.

وتأتي استقالة العياري في وقت يعقد فيه البرلمان التونسي جلسة عامة اليوم من أجل المصادقة على تعيين العباسي محافظا جديدا للبنك المركزي.

وفي السياق ذاته قال العياري إنّ إقدام الاتحاد الأوروبي على إدراج تونس ضمن القائمة السوداء للبلدان الأكثر عرضة لغسيل الأموال وتمويل الإرهاب لم يكن منتظرا.

واعتبر العياري خلال جلسة استماع في لجنة برلمانية القرار الأوروبي مستغربا ومسيّسا.

وأوضح العياري أن معاملات بلاده مع المؤسسات المالية الدولية لم تتأثر بهذا القرار الأوروبي، مضيفا أن عددا منها عبّر عن استغرابه من هذا التصنيف.

ويواجه البنك المركزي التونسي ضغطا آخر مع تراجع كبير للاحتياطي من العملة الأجنبية، في وقت تستعد فيه تونس للاقتراض من الأسواق العالمية لتمويل الميزانية وسدّ حاجاتها من العملة الأجنبية.

وأكد البرلمان الأوروبي -وسط جدل- تصنيف تونس على لائحته السوداء "للدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والتي تنطوي على خلل إستراتيجي في أنظمتها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب".

وأثار قرار البرلمان الأوروبي غضبا عارما في تونس، كما أنه أتى بعيد خروجها من القائمة الأوروبية السوداء للملاذات الضريبية والتي أدرجت فيها نهاية 2017.

المصدر : الجزيرة + وكالات