تركيا تستهدف أسواقا جديدة بالسفن والقوارب
آخر تحديث: 2018/2/12 الساعة 11:33 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/2/12 الساعة 11:33 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/25 هـ

تركيا تستهدف أسواقا جديدة بالسفن والقوارب

قوارب متوسطة الحجم بمعرض أوراسيا الدولي بإسطنبول (الجزيرة نت)
قوارب متوسطة الحجم بمعرض أوراسيا الدولي بإسطنبول (الجزيرة نت)

خليل مبروك-إسطنبول

تسعى تركيا إلى توسيع صادراتها من القوارب والسفن والمركبات المائية عبر استهداف أسواق جديدة في دول الشرق الأوسط والبلقان والدول العربية وعدد من دول أوروبا.

وتحتل تركيا المرتبة الثالثة عالميا في مجال صناعة القوارب الكبيرة التي تشغّلها في عدد من المجالات وفي مقدمتها النقل البحري الداخلي، إضافة لخدمات نقل السياح.

وشهد معرض "أوراسيا" الدولي الثالث عشر للقوارب واليخوت الذي افتتحته جمعية "تنمية الصناعات البحرية" التركية في مدينة إسطنبول السبت الماضي، إقبالا كثيفا من الزوار والمستثمرين في مجالات النقل البحري من عدد من البلدان.

وقال منظمو المعرض للجزيرة نت إنهم يهدفون من خلاله إلى خلق فرص تسويقية تزيد على المليار دولار، وتوقعوا أن يبلغ عدد زواره حتى موعد الاختتام في  18 فبراير/شباط الجاري مئة ألف.

حضور عالمي
وتشارك ستمئة شركة تركية وعالمية في المعرض عبر تقديم صناعاتها من لوازم القوارب واليخوت والسفن والدراجات المائية في أكثر من ألف علامة تجارية عالمية، وفق ما تفيده جمعية تنمية الصناعات البحرية.

ونجح المعرض في جذب كبريات الشركات العالمية مثل شركة "ياماها" و"سوزوكي" اليابانيتين، وشركات أخرى من إيطاليا وهولندا وبريطانيا وفرنسا إلى جانب الشركات التركية مثل "روتا يخت" و"إمبو موتور".

واعتبر جاكي رين مدير المبيعات في شركة "ويتشايا باور" -أكبر شركة لإنتاج معدات السفن البحرية في الصين- المعرض فرصة مناسبة للتعريف بمنتوجات الشركة والاطلاع على الابتكارات الحديثة العالمية في مجال السفن والقوارب.

وأوضح رين في حديثه للجزيرة نت أن مشاركة شركته للمرة الرابعة في معرض "أوراسيا" مكنتها من بناء علاقات مع العديد من الزبائن الجدد، وأتاحت لها فرصة لعقد العديد من الصفقات. وأكد أن شركته تستفيد من كل مشاركة جديدة في المعرض أكثر من المشاركة التي تسبقها.

قوارب صغيرة في معرض أوراسيا الدولي بإسطنبول (الجزيرة)

ويشتمل المعرض على أحدث نسخ القوارب بالأحجام الصغيرة والكبيرة والمتوسطة، ولوازم بنائها وأدواتها كالمراسي ومحركات الدفع وأدوات الصيانة.

كما تعرض الشركات أجهزة الأمان والإنذار ووسائل نقل القوارب وجرها على اليابسة ومستلزمات التأثيث والرفاهية وبدلات الغطس وقوارب الإنقاذ المطاطية وشباك الصيد ومعداتها.

وتقام ضمن فعاليات المعرض ورشات وندوات للتعريف بآفاق تجارة القوارب واليخوت، والاطلاع على أحدث الابتكارات في مجالها.

السوق التركي
ووفقا لمعطيات رسمية تركية، فإن صادرات البلاد من القوارب والسفن بلغت العام الماضي (2017) قرابة 1.4 مليار دولار، تشكل ما نسبته 0.9% من إجمالي الصادرات التي بلغت في العام ذاته أكثر من 157 مليار دولار.

وقالت جمعية تنمية الصناعات البحرية إن تركيا التي تمتلك الشواطئ الأطول على البحر المتوسط، قطعت في السنوات الأخيرة أشواطا مهمة في التحول إلى واحدة من كبرى مصدرات القطع البحرية.

وتحتل مالطا رأس قائمة مستوردي القطع البحرية التركية، تليها النرويج وآيسلندا، فيما تضم القائمة دولا آسيوية كالهند والإمارات وفيتنام وبنغلاديش، وأخرى أفريقية من بينها كينيا ومدغشقر وجيبوتي وكولومبيا والسودان والسنغال ورواندا.

وأوضحت الجمعية أن الحكومة التركية أخذت على عاتقها دعم برامج صناعة القوارب والدراجات المائية وترويجها، عبر سياسات تشجيعية تقوم على دعم الابتكار ومساندة المصنعين في تصدير إنتاجاتهم.

وكان وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي قد أعلن أواخر العام الماضي أن الحكومة التركية خصصت دعما ماليا لتصاميم السفن واليخوت في البلاد يصل إلى مئتي ألف دولار لكل تصميم.

وأشار -في تصريحات صحفية- إلى أن هذا الدعم هو الأول من نوعه لقطاع صناعة السفن الذي قال إن لديه إمكانات لتحقيق صادرات تصل إلى عشرة مليارات دولار، إذا حصل على القدر الكافي من الاهتمام.

المصدر : الجزيرة