تقرير يرصد إمكانية تأثر رؤية 2030 السعودية بالأزمة الخليجية
آخر تحديث: 2017/7/6 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/7/6 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/12 هـ

تقرير يرصد إمكانية تأثر رؤية 2030 السعودية بالأزمة الخليجية

مركز الملك عبد الله المالي شمالي الرياض (رويترز)
مركز الملك عبد الله المالي شمالي الرياض (رويترز)

أصدر مركز الجزيرة للدراسات تقريرا نبه إلى إمكانية تأثر برنامج رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية بالأزمة الخليجية الراهنة بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة وبين قطر من جهة ثانية التي اندلعت في 5 يونيو/حزيران الماضي.

وكانت السعودية كشفت عن وثيقة "رؤية 2030" في أبريل/نيسان 2016، وهي برنامج لتحويل الاقتصاد السعودي بعيدا عن النفط عبر ترشيد الإنفاق، وإيجاد إيرادات مالية غير نفطية بتنويع الاقتصاد، والأهم رفع مساهمة القطاع الخاص في إجمالي الناتج المحلي إلى نحو الثلثين.

ورصد التقرير -الذي أعده الباحث في اقتصادات دول الخليج ناصر التميمي- عدة عوامل سياسية قد تؤثر سلبا في تطبيق الإصلاحات الاقتصادية في المملكة، أهمها ما سماه "الوضع الإقليمي الملتهب" حيث لا تزال القضايا السياسية والأمنية الإقليمية تشكل تحديات صعبة.

وأفاد أن تلك القضايا يمكن أن تضع المزيد من الضغوط على اقتصاد المملكة، وهي تمتد من الحرب في اليمن إلى الأوضاع في سوريا والعراق، مرورا بدعم الاستقرار في مصر والمغرب والأردن والبحرين، والمخاوف من تزايد النفوذ الإيراني، وصولا إلى الأزمة الخليجية الحالية.

وأضاف التقرير أن انخراط السعودية في صراعات عسكرية وسياسية على أكثر من جبهة يعيد تذكير الدول المستهلِكة للنفط بحالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وربما يدفع شركاء مهمين للمملكة مثل الصين والهند إلى توسيع عملية تنويع مصادر الواردات النفطية من مناطق خارج الشرق الأوسط، مثل روسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية.

وأشار إلى أن السعودية تتطلع إلى استقطاب 18 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر بحلول عام 2020، مقارنة مع ثمانية مليارات دولار في عام 2015، إلا أنه من المتوقع أن تؤثر أزمة الخليج، خصوصا في حال استمرارها لفترة طويلة على البيئة الاستثمارية في السعودية وربما تقلل من حجم الاستثمارات المتوجهة إلى المملكة.

ونوه التقرير إلى أن توقف الصادرات السعودية إلى قطر سوف يضر العديد من المصدرين السعوديين الذين بلغت صادراتهم إلى قطر في العام الماضي نحو 1.3 مليار دولار، ورغم أن تلك الصادرات مثلت نسبة بسيطة من إجمالي الصادرات السعودية التي بلغت حوالي 169.7 مليار دولار في عام 2016، فإن جلها تقريبا صادرات غير نفطية ومن الشركات الخاصة التي هي بأمس الحاجة لزيادة أنشطتها خصوصا في ظل الركود الذي يشهده اقتصاد السعودية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات