قالت شركة طيران الإمارات إنها قررت خفض عدد رحلاتها إلى الولايات المتحدة بعد تراجع الطلب من الشرق الأوسط بسبب الإجراءات المشددة التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترمب.

وذكرت الشركة -في بيان صدر أمس الأربعاء- أنها ستخفض اعتبارا من الشهر المقبل "أعداد رحلاتها إلى خمس من وجهاتها في الولايات المتحدة البالغ عددها 12 وجهة".

وأوضحت طيران الإمارات -وهي أكبر شركة طيران في العالم من حيث عدد المسافرين- أنها اتخذت هذا القرار "على أساس تجاري بعد تراجع الطلب على السفر إلى الولايات المتحدة نتيجة للإجراءات الأخيرة التي اتخذتها السلطات الأميركية".

وقالت متحدثة باسم الشركة إن الإجراءات الأميركية بخصوص إصدار تأشيرات الدخول وتشديد الفحص الأمني والقيود التي فرضت على الأجهزة الإلكترونية داخل الطائرات كان لها تأثير مباشر على اهتمام المستهلكين والطلب على السفر إلى الولايات المتحدة.

انخفاض الحجوزات
وأضافت المتحدثة أن طيران الإمارات شهدت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة انخفاضا في الحجوزات على جميع مساراتها الأميركية في كل درجات السفر.

واشتكت شركة طيران الإمارات، بالإضافة إلى شركتي الاتحاد للطيران في أبو ظبي، والخطوط الجوية القطرية، في الأسابيع الأخيرة من التأثير السلبي للإجراءات الأميركية على رحلاتها.

ووقع دونالد ترمب منذ تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة أمرين تنفيذيين يحظران سفر اللاجئين ومواطني دول إسلامية إلى الولايات المتحدة، ورغم أن القضاء الأميركي أوقف تنفيذ الأمرين فإن بعض المسافرين أحجموا عن السفر.

من ناحية أخرى، قالت شركة الاتحاد للطيران إنها لم تشهد تغيرا كبيرا في الطلب ولا نية لديها حاليا لتقليل رحلاتها التي تسيرها إلى ست مدن أميركية.

المصدر : وكالات