قوات كردية تقطع نفط كركوك مؤقتا وتهدد بغداد
آخر تحديث: 2017/3/2 الساعة 20:50 (مكة المكرمة) الموافق 1438/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/3/2 الساعة 20:50 (مكة المكرمة) الموافق 1438/6/4 هـ

قوات كردية تقطع نفط كركوك مؤقتا وتهدد بغداد

خط النفط الذي يمتد عبر إقليم كردستان العراق إلى تركيا (رويترز)
خط النفط الذي يمتد عبر إقليم كردستان العراق إلى تركيا (رويترز)

أكد مصدر في شركة نفط الشمال في كركوك أن قوات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أوقفت بالقوة ضخ النفط عدة ساعات، وقال مسؤول في الاتحاد الكردستاني إنها رسالة إنذار إلى الحكومة في بغداد بخصوص التزاماتها تجاه كركوك، وإنهم يمهلونها مدة أسبوع لتنفيذها.

وقال مصدر من شركة نفط الشمال للجزيرة إن قوة عسكرية مزودة بأسلحة ثقيلة تابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني -الذي يتزعمه جلال الطالباني- دخلت محطة الضخ الأولى التابعة للشركة، وأوقفت ضخ النفط إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط ثم أعيد بعد ساعات.

وذكرت مصادر في الشركة أن عمليات ضخ النفط الخام توقفت في الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي، حيث كانت معدلات التصدير المقدرة لهذا اليوم نحو 160 ألف برميل، ثم استؤنف الضخ لاحقا.

من جهة أخرى، قال مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك أسو مامند إن دخول القوة العسكرية إلى شركة نفط الشمال رسالة إنذار إلى حكومة حيدر العبادي بخصوص التزاماتها تجاه كركوك، وإنهم يمهلونها مدة أسبوع لتنفيذها.

وجاء هذا الإجراء عقب اتهامات لوزارة النفط بتنفيذ اتفاقات دون مراعاة أوضاع مدينة كركوك أو إنصافها بصرف مخصصات مبالغ البترودولار وإنشاء مصفاة جديدة في المدينة أو تنفيذ عمليات تطوير لمصفاتها القديمة.

على صعيد متصل، قال رئيس الجبهة التركمانية أرشد الصالحي إن فرض إرادة حزبية واحدة على مقدرات كركوك "مرفوض قطعا"، معتبرا أن "ضعف" الحكومة المركزية في بغداد هو الذي أدى إلى دخول القوة الكردية إلى المحطة وإيقاف ضخ النفط.

وتضم شركة نفط الشمال حقول جمبور وخباز وكركوك والتي تنتج قرابة 175 ألف برميل يوميا، يذهب أكثر من مئة ألف برميل منها إلى تركيا عبر إقليم كردستان العراق، فيما تدير وزارة الثروات الطبيعية في الإقليم منذ عام 2014 حقلي باي حسن وأفانا اللذين ينتجان أكثر من 250 ألف برميل يوميا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات