قال حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة إن الاقتصاد اللبناني صامد أمام الأزمة السياسية التي تحول دون انتخاب رئيس للبلاد منذ أكثر من عامين، مشيرا إلى أن الاحتياطي الأجنبي عند مستوى قياسي يزيد على أربعين مليار دولار.

وأوضح سلامة في تصريحات لوكالة بلومبرغ اليوم الخميس أن الإجراءات التي اتخذها البنك هذا العام لتعزيز السيولة جعلت الاقتصاد في وضع قوي أمام التحديات العديدة التي من بينها الاضطرابات الإقليمية وتعطل أعمال الحكومة.

ورأى حاكم المصرف المركزي أن العملة اللبنانية مستقرة وأن السيولة كافية. وأضاف أن معدل النمو الاقتصادي يتراوح بين 1.5% و2% هذا العام، أي أنه حافظ على وتيرة عام 2015.

وقد نفذ المصرف المركزي إجراءات جديدة هذا العام من بينها مبادلة سندات حكومية بالدولار الأميركي مع أذون خزانة بالليرة اللبنانية بين وزارة المالية والمصرف المركزي، وهو ما قال سلامة إنه أضاف ثلاثة مليارات دولار إلى رصيد الاحتياطي لدى المصرف.

المصدر : وكالات