تسارعت المحادثات بين أطراف عديدة بشأن فكرة تثبيت مستويات إنتاج النفط لدعم الأسواق التي ما زالت تعاني من كثرة الفوائض، في حين ارتفعت أسعار النفط نحو 1% اليوم الخميس مسجلة نحو 48.5 دولارا للبرميل.

وقال مدير شركة تسويق النفط العراقية (سومو) فلاح العامري لوكالة بلومبرغ اليوم إن العراق أبلغ الأعضاء الآخرين في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بمستوى إنتاجه النفطي الذي لا يمانع في تثبيته "لفترة معينة"، لكنه لم يذكر ما هو هذا المستوى. وينتج العراق حاليا نحو 4.6 ملايين برميل يوميا، وهو ثاني منتج في المنظمة بعد السعودية.

تنسيق جزائري
من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول جزائري قوله إن وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة سيلتقي نظيره السعودي خالد الفالح والأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو في باريس غدا الجمعة لمناقشة سبل تحقيق استقرار أسعار النفط في نطاق بين خمسين وستين دولارا للبرميل.

ويزور بوطرفة روسيا اليوم بعد أن زار قطر وإيران. لكن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قال إن تثبيت إنتاج النفط ليس على جدول أعمال اجتماعه مع نظيره الجزائري.

وتستضيف الجزائر اجتماعات منتدى الطاقة الدولي أواخر الشهر الجاري، ومن المنتظر أن يعقد أعضاء أوبك اجتماعا غير رسمي على هامش هذا المنتدى لمناقشة سبل دعم أسواق النفط بما في ذلك فكرة تثبيت الإنتاج.

غير أن مدير الشؤون الدولية بشركة النفط الوطنية الإيرانية محسن قمصري صرح اليوم الخميس بأن مناقشة تثبيت الإنتاج في الجزائر ستكون سابقة لأوانها بالنسبة لإيران التي ترفض المشاركة في هذه الجهود قبل أن ترفع إنتاجها إلى مستوى ما قبل العقوبات الغربية.

وأوضح قمصري أن إيران كانت قبل العقوبات تنتج ما يزيد قليلا على أربعة ملايين برميل يوميا، لكنها تنتج حاليا نحو 3.8 ملايين برميل يوميا.

من ناحية أخرى، قال مصدر لوكالة رويترز إن إنتاج السعودية من النفط انخفض قليلا في أغسطس/آب الماضي إلى 10.60 ملايين برميل يوميا مقارنة بـ10.67 ملايين برميل يوميا في يوليو/تموز الماضي الذي كان رقما قياسيا للمملكة.

وفي أسواق النفط، تشير عقود الخيارات -وهي إحدى الأدوات استثمارية- إلى أن المتعاملين لا يراهنون كثيرا على توصل أوبك وروسيا إلى اتفاق فعال للتحكم في الإنتاج هذا الشهر، لكن المستثمرين باتوا أكثر تفاؤلا بشكل عام مع اقتراب العرض والطلب من التوازن.

المصدر : وكالات