استؤنف إنتاج الفوسفات في المظيلة ثاني أكبر مدن الحوض المنجمي بولاية قفصة جنوب غرب تونس بعد توقف استمر أكثر من ثلاثة أشهر.

وقال المدير العام لشركة فوسفات قفصة المملوكة للدولة طيب اليحياوي لوكالة الصحافة الفرنسية "استؤنف منذ مساء السبت العمل في مقاطع الفوسفات بالمظيلة".

وكان الإنتاج توقف بشكل كامل في منجم المظيلة بعد أن قطعت عناصر قبلية طريقا مؤديا إلى المنجم بسبب نزاع مع قبيلة أخرى على ملكية قطعة أرض بالمنطقة كما تقول وكالة الصحافة الفرنسية.

والمظيلة هي ثاني منتج للفوسفات في الحوض المنجمي بعد المتلوي التي تعطل فيها إنتاج الفوسفات منذ أسبوع بشكل كامل بسبب اعتصام أشخاص في أحد مواقع الإنتاج الرئيسية في المنجم للمطالبة بتوظيفهم في شركة فوسفات قفصة.

وقال مسؤول في شركة فوسفات قفصة يوم الجمعة الماضي إن الشركة ستوظف 1700 شخص، وإن هذا القرار اتخذ سابقا لكن الاحتجاجات عجلت بإعلانه. وأعلنت شركة "المجمع الكيميائي" العاملة في تصدير الفوسفات أنها ستوظف 1100 شخص آخرين.

وشركة فوسفات قفصة هي المشغل الرئيسي في ولاية قفصة التي تشمل البطالة فيها ربع السكان ممن هم في سن العمل. ويتكون الحوض المنجمي من أربع مدن، هي المظيلة والرديّف وأم العرائس والمتلوي.

وقد تعهد رئيس الوزراء الجديد يوسف الشاهد بالتصدي للإضرابات والاعتصامات غير القانونية بعد أن خسرت تونس نحو ملياري دولار بسبب التراجع الحاد في إنتاج الفوسفات.

وأنتجت تونس أكثر من ثمانية ملايين طن فوسفات عام 2010، لكن الإنتاج تراجع إلى أربعة ملايين طن العام الماضي بسبب الاحتجاجات المتكررة.

المصدر : وكالات