التقت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش قمة مجموعة العشرين في مدينة خانجو الصينية أمس السبت، حيث بحثا الاتفاق المبدئي لإقراض مصر.

وتشارك مصر في قمة هذا العام بدعوة من الرئيس الصيني شي جين بينغ الذي تتولى بلاده رئاسة مجموعة العشرين التي تضم الاقتصادات الكبرى في العالم.

وقال المتحدث باسم صندوق النقد جيري رايس في بيان، إن النقاش تناول برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري والاتفاق المبدئي مع خبراء الصندوق يوم 11 أغسطس/آب الماضي لإقراض مصر 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.

وقالت لاغارد إن الصندوق سيبذل قصارى جهده لمساعدة السلطات المصرية في الحصول على خمسة إلى ستة مليارات دولار من جهات أخرى، حتى يتسنى رفع الطلب المصري إلى المجلس التنفيذي لصندوق النقد خلال الأسابيع القليلة المقبلة لإقراره بشكل نهائي.

ويشترط الصندوق أن تحصل مصر على هذا المبلغ لدعم برنامجها الاقتصادي، قبل أن يقدم هو 12 مليار دولار حسب الاتفاق المبدئي. وقد صرحت لاغارد قبل أيام بأنها ستعقد محادثات مع مسؤولين رفيعي المستوى في دول عدة لإقناعهم بمساعدة مصر.

وأشادت لاغارد في لقائها مع السيسي بجهود الحكومة المصرية في "تطبيق الإصلاحات الاقتصادية والهيكلية اللازمة".

وكان السيسي قد شدد مؤخرا على أن الحكومة ستتخذ إجراءات صعبة لإصلاح الاقتصاد، مشيرا إلى إلغاء الدعم الحكومي وتسريح الموظفين.

المصدر : وكالة الأناضول,الإعلام المصري