وقع المغرب اتفاق شراكة مع شركة بوينغ الأميركية للطائرات سيكون بموجبه إنشاء منطقة صناعية متخصصة لمتعاقدي الشركة العملاقة في طنجة شمالي البلاد.

وحضر ملك المغرب محمد السادس أمس الثلاثاء في طنجة حفل توقيع الاتفاق الذي من المتوقع أن يزيد صادرات المغرب في قطاع الطيران بما قيمته مليار دولار.

وينص الاتفاق على توطين 120 شركة متعاقدة مع بوينغ في هذه المنطقة الصناعية، ما سيؤمن 8700 وظيفة إضافية لعمال متخصصين، كما تقول الحكومة المغربية وإدارة بوينغ.

وقال وزير الصناعة والتجارة والاستثمار المغربي حفيظ العلمي "إنه مشروع إستراتيجي بالغ الأهمية لأننا ننتقل إلى مرحلة جديدة من صناعات الطيران في المغرب".

وأضاف أن قطاع الطيران في المغرب شهد "نموا هاما في السنوات الأخيرة"، وأكد أن حجمه "تضاعف ست مرات في عشر سنوات، ليضم حاليا 121 فاعلا".

وقد أطلقت المملكة عام 2008 مخطط "الميثاق الوطني للتنمية الصناعية" الذي سمح لها بجذب مجموعات صناعية كبيرة مثل "رينو" الفرنسية للسيارات في مدينة طنجة، و"بومباردييه" الكندية للطائرات في ضواحي الدار البيضاء.

وتندرج الاستثمارات الجديدة في قطاع الطيران ضمن مخطط آخر لتسريع التنمية الصناعية يمتد بين عامي 2014 و2020 بميزانية تقارب 2.2 مليار دولار، جرى عرضه على الملك محمد السادس في أبريل/نيسان 2014. ويسعى المغرب لزيادة حصة الصناعة في الناتج المحلي الإجمالي من 14% إلى 23%.

المصدر : الفرنسية