نظّم اتحاد العاملين في شركة هيونداي الكورية الجنوبية للسيارات اليوم الاثنين إضرابا على مستوى البلاد، هو الأول منذ 12 عاما، احتجاجا على تعثر محادثات الأجور؛ مما يهدد المبيعات والأرباح المستهدفة.

ويأتي الإضراب الذي يستمر يوما واحدا عقب إضرابات جزئية منذ يوليو/تموز الماضي في مصانع الشركة في أرجاء كوريا الجنوبية، وهي أكبر مركز للإنتاج وتستأثر بإنتاج 40% من مجموع سيارات هيونداي التي تباع حول العالم.

وأدى توقف العمل إلى تراجع معدل الإنتاج بمقدار 114 ألف سيارة، بقيمة 2.5 تريليون وون (2.26 مليار دولار) حتى اليوم، وهي أكبر خسارة للإنتاج بسبب إضراب في الشركة من حيث قيمة السيارات.

وقال المتحدث باسم اتحاد العمال جانغ تشانغ ييل إن الاتحاد ينوي تنظيم إضراب جزئي بقية أيام هذا الأسبوع، وقد يمتد إلى الأسبوع المقبل حسب استجابة الشركة.

ورفض العاملون بأغلبية ساحقة الشهر الماضي اتفاقا مبدئيا بشأن الأجور لأنه أقل سخاء من برنامج الأجور للعام الماضي.

المصدر : رويترز