قال الجهاز المركزي للإحصاء في السودان إن معدل التضخم السنوي لأسعار المستهلكين ارتفع إلى 18.15% في أغسطس/آب الماضي من 16.5% في يوليو/تموز، مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والخدمات.

وبذلك ارتفع معدل التضخم للشهر الخامس على التوالي، بعد أن كان 11.70% في مارس/آذار. وجاء ذلك مع تدهور قيمة العملة الوطنية (الجنيه) وهو ما أثر على القدرة الشرائية للمستهلكين.

وتسبب نقص الدولار الأميركي بالسودان وتوسع السوق السوداء للعملة في زيادة أسعار الواردات، ومن ثم ارتفاع الأسعار بشكل عام. وأدى نقص العملة الصعبة لارتفاع سعر الدولار بالسوق السوداء إلى نحو 16 جنيها أواخر أغسطس/آب 2016، بينما تثبت الحكومة السعر الرسمي عند 6.4 جنيهات منذ أغسطس/آب 2015.

وقال وزير المالية بدر الدين محمود مؤخرا إن وزارته تقود سياسات تهدف لإعادة سعر الصرف إلى وضعه الطبيعي "بشيء من التدرج تخفيفا على المواطنين".

المصدر : الصحافة السودانية,رويترز