قال وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة إن اجتماعا استثنائيا لـمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) من أجل مناقشة أسعار النفط قد يعقد قبل نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وإن إمكانية تثبيت مستويات الإنتاج ستكون محل نقاش باجتماع غير رسمي سيعقده أعضاء المنظمة في الجزائر الأسبوع المقبل.

وأضاف بوطرفة -في حديث للتلفزيون الجزائري أمس الاثنين- أن أي خطوة تأخذها أوبك لتثبيت مستويات الإنتاج ستساعد في استقرار أسواق النفط لستة شهور على الأقل. ومن المنتظر أن يلتقي أعضاء أوبك والمنتجون غير الأعضاء بمن فيهم روسيا بالجزائر الأسبوع المقبل على هامش منتدى الطاقة الدولي.

وكان الأمين العام لأوبك محمد باركيندو قد صرح بأن هذا الاجتماع سيكون للتشاور فقط، لكنه قد يعقبه اجتماع غير عادي للمنظمة لأخذ قرارات، إذا حدث توافق على رؤية لتعزيز أسعار النفط.

الفائض العالمي
وعلى الرغم من تزايد الحديث عن احتمالات توافق الدول المنتجة، فإن أسعار النفط العالمية تراجعت اليوم الثلاثاء بأكثر من عشرين سنتا، ليسجل مزيج برنت 45.75 دولارا للبرميل. وجاء ذلك مع الخوف من تزايد مخزونات النفط في الولايات المتحدة، وبعدما قالت فنزويلا إن الفائض في أسواق النفط يبلغ 10%.

وأوضح وزير النفط الفنزويلي إيولوخيو دل بينو أمس الاثنين أن إنتاج النفط العالمي يبلغ حاليا 94 مليون برميل يوميا، وينبغي خفضه بمقدار تسعة ملايين حتى يوازي معدل الاستهلاك.

في السياق نفسه، أظهرت بيانات رسمية أمس أن صادرات النفط السعودية بلغت 7.62 ملايين برميل يوميا في يوليو/تموز الماضي، مسجلة معدلا قياسيا لذلك الشهر. وكانت الصادرات 7.45 ملايين برميل يوميا في يونيو/حزيران الماضي.

من جهة أخرى، قال المستثمر في قطاع النفط تي بون بيكنز إنه يعتقد أن سعر النفط سيرتفع إلى ما بين 55 وستين دولارا للبرميل بنهاية العام.

المصدر : رويترز