قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة مع وكالة بلومبرغ اليوم الجمعة إنه يأمل التوصل إلى اتفاق لتثبيت مستويات إنتاج النفط، وأضاف أن ذلك قد يتطلب التوافق على مستويات إنتاج إيران.

ورأى بوتين أن تثبيت الإنتاج هو "القرار الصائب" لأسواق الطاقة العالمية، وأنه ينبغي التوصل إلى حل وسط. ومن المنتظر أن يعقد أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اجتماعا غير رسمي على هامش منتدى الطاقة الدولي في الجزائر في الـ26 والـ28 من سبتمبر/أيلول الجاري، حيث يلتقون أيضا بدول غير أعضاء مثل روسيا.

وفيما يتعلق بإيران -التي رفضت المشاركة في محاولة سابقة لتثبيت الإنتاج في أبريل/نيسان الماضي بدعوى تعويض الإنتاج الذي خسرته جراء العقوبات- قال بوتين إن "إيران تبدأ من مستوى منخفض جدا مرتبط بالعقوبات المعروفة على هذا البلد، ولن يكون من الإنصاف أن نتركها عند هذا المستوى المرتبط بالعقوبات".

غير أن طهران أكدت مؤخرا أن إنتاج النفط الإيراني سيصل بحلول نهاية العام الجاري إلى أربعة ملايين برميل يوميا، وهو المعدل نفسه الذي كانت تنتجه إيران قبل تشديد العقوبات الغربية عليها.

تصريحات الجبير
وتأتي تصريحات بوتين بعد أن قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس الخميس إن الدول المنتجة داخل منظمة أوبك وخارجها تتحرك بوتيرة متزايدة نحو موقف مشترك. وروسيا والسعودية هما أكبر منتجين للنفط في العالم حاليا، إذ يبلغ إنتاج الأولى 10.85 ملايين برميل يوميا، والأخيرة 10.67 ملايين برميل يوميا، حسب بيانات يوليو/تموز الماضي.

لكن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قال اليوم الجمعة قبل أن تصدر تصريحات بوتين إن اجتماع الجزائر يجب أن يناقش اتجاهات سوق النفط العالمية والوضع العام فيها، بينما "مسألة تثبيت الإنتاج مسألة منفصلة تحتاج إلى مناقشة منفصلة، لأن الوضع اليوم مختلف نوعا ما عما كان عليه في فبراير/شباط وأبريل/نيسان الماضيين"، مشيرا إلى أن الأسعار حاليا عند مستويات أعلى.

وقد ارتفعت أسعار النفط العالمية بنسبة 11% في أغسطس/آب لكنها اختتمت الشهر بعيدة عن مستوى خمسين دولارا للبرميل.

ويبدو أن أسعار النفط ستسجل بنهاية تعاملات اليوم أكبر خسارة أسبوعية منذ يناير/كانون الثاني الماضي بعد أن تجاهلت السوق مؤقتا أحاديث تثبيت الإنتاج واهتمت بمشكلة الكميات الفائضة في السوق مع تراكم المخزونات في الولايات المتحدة. وبلغ سعر مزيج برنت اليوم الجمعة نحو 45.5 دولارا للبرميل.

المصدر : رويترز