اتهم المحافظ الجديد للبنك المركزي اليمني منصر القعيطي جماعة الحوثي بتبديد احتياطي اليمن من النقد الأجنبي، وبصرف ثلاثمئة مليون دولار من وديعة سعودية في البنك قدرها مليار دولار.

وجاءت تصريحات القعيطي من السفارة اليمنية في الرياض اليوم الاثنين في أول مؤتمر صحفي يعقده بعد قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس تعيينه في هذا المنصب، ونقل البنك المركزي من صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون إلى عدن العاصمة المؤقتة.

وقال المحافظ الجديد إن الحوثيين كانوا يسحبون شهريا 25 مليار ريال (مئة مليون دولار) لصالح ما يسمى المجهود الحربي وتمويل عملياتهم العسكرية. وقد بلغ احتياطي اليمن 1.1 مليار دولار بنهاية يونيو/حزيران الماضي، وفق تصريحات سابقة لرئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر، بعد أن كان يناهز 4.2 مليارات أوائل عام 2015.

محاولة لطباعة نقود
واتهم القعيطي - الذي كان وزيرا للمالية قبل تسلم هذا المنصب الجديد- محافظ البنك السابق محمد بن همام بالتنسيق "سرا" مع الحوثيين لطباعة نقود عن طريق شركة روسية. لكنه قال إن الحكومة منعت هذه المحاولة لطباعة النقود دون غطاء.

video

ورأى المحافظ الجديد أن "هيمنة الحوثيين أثرت على أداء البنك وعلى المنظومة المالية لليمن"، وقال إنها السبب في انهيار العملة اليمنية، إذ بلغ سعر الصرف نحو ثلاثمئة ريال يمني للدولار الأميركي الواحد.

كما اتهم القعيطي جماعة الحوثي بحرمان بقية المحافظات اليمنية الخاضعة للحكومة من السيولة النقدية، وقطع رواتب الجيش الوطني.

وبشأن قرار نقل البنك المركزي، قال المحافظ إن الحكومة تسعى لمنع انهيار الاقتصاد، وإن وجود البنك في صنعاء تحت سيطرة الحوثيين أفقده مصداقيته وحجب المعلومات عن الحكومة، مؤكدا أن الحكومة تنسق حاليا مع المجتمع الدولي بشأن البنك.

وقبل تعيين المحافظ الجديد، كانت الحكومة قد ناشدت المؤسسات المالية الدولية والبنوك العالمية أن تمنع إدارة البنك المركزي اليمني من استخدام أرصدة البنك في الخارج.

وعمل القعيطي لسنوات في مواقع مختلفة في بنك التسليف التعاوني الحكومي الذي تغير اسمه عام 2003 إلى "كاك بنك" وتوسعت نشاطاته ليصبح أكبر بنك حكومي. وشغل منصب رئيس مجلس إدارة هذا البنك عام 2012, قبل تعيينه وزيرا للمالية أواخر العام الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة