قال الأمين العام لـمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) محمد باركيندو إن أعضاء أوبك قد يعقدون اجتماعا استثنائيا لمناقشة أسعار النفط إذا حدث توافق في الاجتماع غير الرسمي المرتقب في الجزائر، في حين قالت فنزويلا إن الدول المنتجة الرئيسية على وشك التوصل إلى اتفاق.

ودفعت هذه الأنباء أسعار النفط العالمية للارتفاع بتداولات اليوم الاثنين، إذ ارتفع سعر مزيج برنت العالمي بأكثر من نصف دولار أميركي ليصل إلى نحو 46.3 دولارا للبرميل، في حين زاد سعر الخام الأميركي أكثر من 0.6 دولار ليسجل 43.7 دولارا للبرميل.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية أمس الأحد عن الأمين العام لأوبك قوله إنه متفائل بالاجتماع غير الرسمي الذي سيعقده الأعضاء على هامش منتدى الطاقة الدولي الذي تستضيفه الجزائر بين 26 و 28 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأضاف باركيندو "نقترح أن يتوج هذا الاجتماع غير الرسمي باجتماع استثنائي بهدف اتخاذ قرارات" من شأنها تحقيق الاستقرار لأسعار النفط. وكان الأمين العام قد صرح في وقت سابق بأن اجتماع الجزائر سيكون للتشاور وليس لأخذ قرارات.

من جهة أخرى، صرح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس بأنه قد يتم الإعلان عن اتفاق بين أوبك والدول المنتجة الأخرى هذا الشهر. وقال مادورو بمؤتمر صحفي "عقدنا اجتماعا ثنائيا مطولا مع الرئيس الإيراني حسن روحاني. إننا على وشك التوصل لاتفاق بين منتجي أوبك ومنتجين من خارجها".

وفي الأسبوع الماضي، قال وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة إن هناك توافقا بين أعضاء أوبك والمنتجين المستقلين على الحاجة لتحقيق الاستقرار في سوق النفط، داعيا إلى سعر يتراوح بين خمسين وستين دولارا للبرميل.

المصدر : رويترز