تعطل تحميل سفينة في ميناء راس لانوف (شرقي ليبيا) بشحنة من النفط كانت ستتجه إلى إيطاليا، بسبب الاشتباكات التي اندلعت اليوم الأحد مع محاولة حرس المنشآت النفطية استعادة السيطرة على ميناءي راس لانوف والسدرة من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وتستمر المعارك بين كر وفر، كما وقع قصف جوي في هذه المنطقة التي تضم موانئ النفط الرئيسية في ليبيا، المتوقفة عن العمل منذ عام 2014 على الأقل، ووردت أنباء عن اشتعال النيران في خزان بميناء السدرة.

ونقلت وكالة بلومبرغ عن مسؤول في شركة الهروج للعمليات النفطية قوله إن الاشتباكات أرغمت الناقلة "سي دلتا" على التوقف عن تحميل شحنة حجمها 781 ألف برميل من النفط الخام كان من المقرر تصديرها إلى إيطاليا لتصبح أول شحنة من ميناء راس لانوف منذ عام 2014.

ووصلت الناقلة إلى الميناء في ساعة مبكرة من صباح اليوم قادمة من ميناء تريستي في إيطاليا، وبدأ تحميلها بالنفط من خزانات على اليابسة، كما قال المسؤول في شركة الهروج.

وبهذه التطورات، يستمر التوتر في منطقة الهلال النفطي (شرقي البلاد) بعد أسبوع من سيطرة قوات حفتر على أربعة موانئ فيها (السدرة وراس لانوف والزويتينة والبريقة) من يد قوات حرس المنشآت النفطية التي كانت وافقت الشهر الماضي على التعاون مع حكومة الوفاق الوطني.

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله -على الرغم من إعلان ولائه لحكومة الوفاق- قد زار المنطقة الأسبوع الماضي، وأعلن رفع حالة القوة القاهرة واستئناف تصدير النفط على الفور.

المصدر : الجزيرة + وكالات