قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) محمد باركيندو إن الاجتماع غير الرسمي الذي سيعقده أعضاء المنظمة في الجزائر في 27 سبتمبر/أيلول الجاري سيكون "تشاوريا"، ولن يؤدي إلى اتخاذ قرارات.

وأضاف باركيندو -أثناء زيارته الجزائر أمس السبت- أن الاجتماع يأتي بناء على اقتراح من قطر في يونيو/حزيران الماضي بهدف "التشاور بين أعضاء أوبك وتبادل وجهات النظر"، كما نقلت عنه وكالة الأنباء الجزائرية. وأشار إلى أن "اجتماعات ثنائية بين أعضاء أوبك" ستعقد أيضا.

وستعقد هذه الاجتماعات على هامش منتدى الطاقة الدولي المقرر عقده بين 26 و28 سبتمبر/أيلول الجاري في العاصمة الجزائرية.

وصرح وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة بأن هناك توافقا بشأن الحاجة لتحقيق الاستقرار في سوق النفط لدعم الأسعار. واختتمت أسعار النفط العالمية تداولات الأسبوع الماضي عند نحو 45.8 دولارا للبرميل.

موقف إيران
في السياق نفسه، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأحد إن بلاده تدعم أي خطوة لتحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمية وتحسين الأسعار، كما نقل عنه الموقع الإلكتروني لوزارة النفط الإيرانية.

وأوضح روحاني أن طهران ترحب بأي تحرك من هذا النوع "بناء على العدالة والإنصاف والحصة العادلة لجميع منتجي النفط". وذكر موقع وزارة النفط أن روحاني تحدث مع رئيس الإكوادور رفاييل كوريا على هامش قمة دول عدم الانحياز في فنزويلا أمس السبت. والإكوادور عضو في منظمة أوبك.

وتقول إيران إنها لن تشارك مع بقية الدول المنتجة في التحرك المقترح لتثبيت مستويات إنتاج النفط أو خفضها قبل أن ترفع إنتاج النفط الإيراني إلى مستوى ما قبل العقوبات الغربية الذي يتجاوز أربعة ملايين برميل يوميا، وتنتج طهران حاليا نحو 3.8 ملايين برميل يوميا.

المصدر : وكالات