قالت شركة "بيجو سيتروين" الفرنسية لصناعة السيارات -اليوم الخميس- إنها دخلت في شراكة مع شركة أميركية ناشئة متخصصة في الطباعة المجسمة، بهدف خفض تكاليف إنتاج هياكل السيارات ومكوناتها.

وأوضحت بيجو أنها اتفقت مع شركة "دايفرجنت ثري دي" على ابتكار عمليات طباعة معدنية من أجل خطوط الإنتاج. وقال الرئيس التنفيذي للشركة الفرنسية كارلوس تافاريس إن هذا قد "يقلل من حجم ونطاق نشاطنا التصنيعي بشكل كبير"، وينتج سيارات أخف وأكثر ربحية. ولم توضح الشركة التأثير المتوقع لذلك على وظائف الإنتاج.

وذكرت بيجو أن الشراكة مع دايفرجنت ستبدأ بإنتاج نماذج أولية، ثم تنتقل إلى صناعة أجزاء من السيارات من أجل خطوط التجميع، وفي نهاية المطاف إلى الهياكل الكاملة للسيارات.

وتقوم بيجو تحت قيادة تافاريس بالعمل على خفض تكاليف الإنتاج، وإسناد المزيد من مهام تطوير السيارات إلى شركات مثل "ألتران" الفرنسية التي لها مركز أبحاث في المغرب. وقالت "ألتران" الأسبوع الماضي إنها اشترت حصة في دايفرجنت.

وتستخدم قطاعات عديدة -من بينها الطيران والقطاع الطبي- تقنية الطباعة المجسمة لإنتاج مكونات معدنية وبلاستيكية، لكن استخدام التقنية نفسها في إنتاج الهياكل المعقدة ذات الأجزاء المتحركة أمر أكثر صعوبة. وتقوم عدة شركات لصناعة السيارات -من بينها فورد الأميركية- باستكشاف هذه التقنية في الوقت الراهن.

المصدر : رويترز