بات النيجيريون غير قادرين على شراء خروف لذبحه في عيد الأضحى، بسبب الركود الاقتصادي الذي تعيشه البلاد وتدهور قيمة العملة الوطنية.

ويتراوح سعر الخروف في نيجيريا بين ثلاثين ألف نايرا وسبعين ألف نايرا (95 دولارا-222 دولارا) حسب وزنه، ومن أجل اجتذاب الزبائن يعمد التجار إلى البيع بأي سعر كان، لكنهم لا يحققون مرادهم.

وقال أبو بكر إبراهيم تاجر الخراف في أحد أسواق مدينة كانو شمال نيجيريا إنه لم يبع هذا العام إلا عشرين خروفا، وكان قد باع خمسمئة خروف العام الماضي.

وقال تاجر خراف آخر يدعى مدثر مصطفى إن "أكثر من ثلث الناس لا تتوافر لديهم الوسائل للتضحية بخروف هذه السنة بسبب الركود"، وقد دخل الاقتصاد النيجيري كما أعلن رسميا مرحلة الركود الشهر الماضي بعد أن سجل فصلين متتاليين من الانكماش.

وترجع هذه الأزمة الاقتصادية إلى انخفاض أسعار النفط العالمية منذ سنتين، والهجمات التي تشنها مجموعات مسلحة على المنشآت النفطية منذ مطلع العام، وتعتمد نيجيريا اعتمادا كليا على صادراتها النفطية.

وتراجع سعر صرف النايرا النيجيرية أمام الدولار، وارتفع معدل التضخم إلى 17% في يوليو/تموز الماضي، وتراجعت الاستثمارات الأجنبية إلى أدنى مستوياتها.

المصدر : الفرنسية