أوبك تسعى لاستقرار سوق النفط والأسعار تتراجع
آخر تحديث: 2016/9/10 الساعة 21:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/9/10 الساعة 21:05 (مكة المكرمة) الموافق 1437/12/9 هـ

أوبك تسعى لاستقرار سوق النفط والأسعار تتراجع

أعلن الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو إن المنظمة لا تسعى إلى نطاق سعري محدد للنفط خلال اجتماع في وقت لاحق هذا الشهر  في الجزائر، لكنها تريد استقرار السوق. في وقت تراجعت فيه أسعار الخام في ختام تداولات الأسبوع مقلصة مكاسبها السابقة.

وقال باركيندو إن "سوق النفط يجب أن تستقر من خلال أسعار أقل تذبذبا.. ذلك ما نسعى لتحقيقه في إطار مشاوراتنا الرامية لجعل البلدان الأعضاء تعمل في اتجاه واحد ألا وهو تحقيق استقرار دائم للسوق" وفق ما نقلت رويترز عن وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وذكرت الوكالة أن باركيندو أدلى بتعليقاته لها بعد اجتماع في وقت متأخر أمس الجمعة مع وزيري الطاقة الجزائري والسعودي في باريس.

من جهته، أعلن وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة أن هناك إجماعا في الآراء داخل أوبك وخارجها بشأن ضرورة استقرار سوق النفط لدعم الأسعار.

وقال بوطرفة إن الجزائر ستقدم اقتراحا لتحقيق الاستقرار في الأسعار خلال اجتماع أوبك المزمع عقد بالبلاد في الفترة من 26 حتى 28 سبتمبر/أيلول.

وأضاف أن المشاورات التي أجروها مع الشركاء تعني وجود إجماع حول ضرورة استقرار السوق "ويعد هذا بمثابة نقطة إيجابية".

هبوط الأسعار
وفي ختام تداولات الأسبوع، هبطت أسعار النفط العالمية 4% لتبدد بذلك معظم المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة.

جاء هذا بعدما قال متعاملون إن انخفاض مخزونات الخام الأميركية هذا الأسبوع مؤقت بسبب عاصفة استوائية, وهو ما دفع الأسعار للارتفاع في الجلسة السابقة.

وتراجع سعر مزيج برنت بقرابة دولارين، لينهي تعاملات الأسبوع بـ48 دولارا للبرميل, وذلك بعدما تجاوز حاجز الخمسين دولارا الخميس الماضي، بعد اتفاق روسيا والسعودية على التعاون بالسوق.

كما انخفض سعر الخام الأميركي بواقع 1.74 دولار ، إلى 45.88 دولارا للبرميل.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إنها تتوقع أن يتجاوز الطلب على النفط المعروض بالربع الثالث من 2016، ما يعني أن مستويات المخزون العالمي القياسية قد تبدأ في الانخفاض.

بيد أن محللين من مورجان ستانلي قالوا -في مذكرة نشرت أمس الجمعة- إن هناك احتمالات بألا تستعيد السوق توازنها حتى "أواخر 2017 أو ربما حتى 2018".

وتشير سوق الخيارات النفطية إلى أن المتعاملين لا يراهنون كثيرا على التوصل لاتفاق بين المنتجين هذا الشهر رغم أنهم يزدادون تفاؤلا بأن السوق ستقترب في النهاية أكثر نحو التوازن.

المصدر : الجزيرة + رويترز