رأى الرئيس التنفيذي لشركة آبل الأميركية تيم كوك في مقابلة صحفية اليوم الخميس أن قرار الاتحاد الأوروبي فرض عقوبة ضريبية قدرها 13 مليار يورو (14.5 مليار دولار) على آبل هو "محض هراء سياسي"، وأن التحيز ضد الولايات المتحدة ربما كان لها دور فيه.

وقال كوك لصحيفة "أيرش إندبندنت" إن "كل ما فعلوه هو التقاط رقم لا أعرف من أين أتوا به". وقدّر الرئيس التنفيذي لآبل، متوسط الضرائب السنوية على أرباح الشركة بـ26%.

وكانت مفوضة شؤون المنافسة بالاتحاد الأوروبي مارغريت فستاغر قد تساءلت أول أمس الثلاثاء لدى إعلان القرار الأوروبي، كيف يكون نظام ضريبي سمح لآبل بدفع ضرائب بنسبة 0.005% فقط -كما فعل الفرع الأيرلندي للشركة عام 2014- نظاما عادلا؟

"آبل مستهدفة"
لكن كوك قال إنه سيتعاون مع أيرلندا لإلغاء هذا القرار. وأضاف "لم يرتكب أي أحد خطأ هنا وينبغي أن نقف معا. أيرلندا مستهدفة وهذا غير مقبول". واعتبر أيضا أن "آبل مستهدفة. وأعتقد أن ذلك التوجه المناوئ للشركات الأميركية هو أحد أسباب استهدافنا".

ويرى الرئيس التنفيذي لآبل أن الأمر قد يرجع إلى "رغبة في تغيير وجهة الضرائب التي كان ينبغي سدادها في الولايات المتحدة لتصير إلى الاتحاد الأوروبي".

وفي مقابلة أخرى مع إذاعة "آر تي إي" الأيرلندية، قال كوك إن جزءا من ضرائب الشركة لعام 2014 سيدفع في العام القادم عندما تحول الشركة مليارات الدولارات من أرباحها الخارجية إلى الولايات المتحدة.

وأضاف كوك "دفعنا أربعمئة مليون دولار إلى أيرلندا في 2014، ودفعنا أربعمئة مليون دولار إلى الولايات المتحدة، ورصدنا عدة مليارات من الدولارات للولايات المتحدة لدفعها فور تحويلها. والآن أتوقع أن يجري التحويل في العام القادم".

وخلصت دراسة نشرتها قبل عامين مجموعتان يساريتان إلى أن آبل تحتفظ بأكثر من 181 مليار دولار من الأرباح في الخارج وهو رقم يفوق أي شركة أميركية أخرى. ويقول منتقدون إن هذه السياسة تهدف إلى تفادي دفع الضرائب الأميركية.

المصدر : رويترز