قال صندوق الاستثمار المباشر الروسي إنه اتفق مع شركة رينيسانس هولدنغ التركية المتخصصة في الإنشاء والاستثمار على تعزيز التعاون، واستثمار ما يصل إلى أربعمئة مليون دولار في مشروعات مشتركة في مجالات الرعاية الصحية والإنشاء والبنية التحتية.

وبموجب الاتفاق الذي جرى توقيعه اليوم الثلاثاء قد يستثمر كل من الصندوق المدعوم من الدولة ورينيسانس التي تسيطر على شركة رينيسانس كونستراكشون للإنشاءات -التي تركز في عملياتها على روسيا- ما يصل إلى مئتي مليون دولار في إطار الشراكة.

ويتزامن الاتفاق مع زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي بدأت اليوم إلى روسيا بهدف فتح "صفحة جديدة" في العلاقات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وهذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها أردوغان إلى الخارج منذ محاولة الانقلاب في 15 يوليو/تموز الماضي.

وكان أردوغان أعرب عن "أسفه" لإسقاط سلاح الجو التركي طائرة مقاتلة روسية فوق الحدود السورية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأثار إسقاط الطائرة أزمة خطيرة في العلاقات بين موسكو وأنقرة، وحمل روسيا على اتخاذ تدابير اقتصادية ضد تركيا.    

وبعد أشهر من الخصومة، تجاوبت موسكو بسرعة مع بادرة أنقرة، وأمرت برفع العقوبات المفروضة على القطاع السياحي التركي، الذي يعدّ أساسيا في اقتصاد البلاد، وتضرر كثيرا جراء مقاطعة السياح الروس الذين تراجعت أعدادهم بنسبة 93% في يونيو/حزيران مقارنة مع الشهر نفسه من عام 2015.

وتفيد أرقام أعلنها الكرملين بأن المبادلات التجارية بين البلدين تراجعت بنسبة 43% إلى 6.1 مليارات دولار بين يناير/كانون الثاني ومايو/أيار الماضيين.

المصدر : وكالات