رفعت السعودية رسوم التأشيرات والمخالفات المرورية ضمن مبادرة قدمتها وزارتا المالية والاقتصاد والتخطيط لتعزيز الإيرادات مع تدني أسعار النفط.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن رسم تأشيرة الدخول المتعدد للمملكة أصبح ثمانية آلاف ريال (2133.3 دولارا)، وخمسة آلاف ريال للتأشيرة التي مدتها سنة، وثلاثة آلاف ريال للتأشيرة التي مدتها ستة أشهر.

أما رسوم الدخول لمرة فستبلغ قيمتها ألفي ريال، على أن تتحمل الدولة هذا الرسم عن القادم للمرة الأولى لأداء الحج أو العمرة.

كما شملت التعديلات التي أقرها أمس الاثنين مجلس الوزراء السعودي زيادة رسوم تأشيرات الخروج والعودة لتصبح خمسمئة ريال لعدة سفرات لمدة ثلاثة أشهر، ومئتي ريال عن كل شهر إضافي، وكانت الرسوم من قبل خمسمئة ريال للخروج المتعدد لمدة ستة أشهر.

وفي مجالات أخرى، أقر المجلس تعديل رسوم الطيران المدني وزيادة رسوم بعض المخالفات المرورية، ومن بينها فرض غرامات كبيرة على "التحفيص" (قيادة السيارة بسرعات عالية والدوران بها بشكل مفاجئ).

ولم يذكر البيان قيمة الإيرادات التي من المتوقع تحصيلها بعد هذه الزيادات.

يشار إلى أن رؤية السعودية لعام 2030 تستهدف زيادة الإيرادات الحكومية غير النفطية إلى تريليون ريال بحلول عام 2030 من 163 مليار ريال حاليا.

وتسبب هبوط أسعار النفط منذ منتصف 2014 في خفض الإيرادات الحكومية، ودفع المملكة لتسجيل عجز في الموازنة قارب مئة مليار دولار العام الماضي، ودفعها للبحث عن سبل جديدة لزيادة الإيرادات.

المصدر : وكالات