طلبت الحكومة اليمنية من المؤسسات النقدية الدولية والبنوك العالمية منع إدارة البنك المركزي اليمني الحالية من استخدام حسابات في الخارج.

وذكرت مصادر وزارية أن الحكومة تلقت معلومات بأن البنك الذي يسيطر عليه الحوثيون لجأ إلى استخدام الاحتياطيات النقدية الأجنبية المودعة في بنوك بـأميركا وأوروبا، وهو ما أدى إلى إهدار كبير لهذه الأموال.

وأشارت المعلومات إلى انخفاض احتياطيات النقد الأجنبي اليمنية إلى نحو 1.1 مليار دولار حاليا من 4.7 مليارات دولار نهاية عام 2014.

ويقع البنك المركزي اليمني في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، بينما تتمركز الحكومة المعترف بها دوليا بقيادة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر في مدينة عدن الساحلية الجنوبية.

وقال مسؤول في مكتب بن دغر إن هناك معلومات مؤكدة من مصادر محلية وخارجية بأن قيادة البنك المركزي لجأت إلى الاحتياطيات النقدية بالعملات الأجنبية المودعة في البنوك الخارجية في أميركا وأوروبا بعد أن استنزفت ما كان تحت يدها من العملات الأجنبية في خزائن البنك المركزي في صنعاء والحديدة للصرف على المجهود الحربي.

واتهمت الحكومة اليمنية الحوثيين بإهدار نحو أربعة مليارات دولار من الاحتياطيات النقدية في البنك المركزي على الحرب، بينما يقول الحوثيون إن تلك المبالغ استخدمت لتمويل واردات الغذاء والدواء.

ويقدر صندوق النقد الدولي تلك الاحتياطيات بأقل بكثير مما يكفي واردات شهرين، وهو ما يعد "منخفضا جدا جدا".

المصدر : الجزيرة + رويترز