كشفت دراسة مسحية أن الاقتصاد البريطاني ينكمش حاليا بأسرع وتيرة له منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2009، بعد تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو/حزيران الماضي، في حين يرى خبراء أن احتمالات الركود الاقتصادي تبلغ 60%.

وقالت شركة "ماركت" للبيانات المالية التي أعدت الدراسة إن النسخة الكاملة من مؤشرها الشهري لمديري المشتريات لشهر يوليو/تموز التي نشرت اليوم الأربعاء أظهرت تراجعا حادا في نشاط الشركات مقارنة بمستواه في يونيو/حزيران.

وأوضح كبير الخبراء الاقتصاديين في "ماركت" كريس وليامسون أن هذه الأرقام تشير إلى انكماش الاقتصاد البريطاني بنسبة 0.4% في فترة ثلاثة أشهر حتى سبتمبر/أيلول المقبل، وهو معدل لم تشهده البلاد منذ مطلع 2009.

وحسب استطلاع أجرته وكالة رويترز الشهر الماضي، يرى خبراء الاقتصاد أن احتمالات دخول بريطانيا في حالة ركود تصل إلى 60% في أعقاب الاستفتاء.

ويتوقع جميع خبراء الاقتصاد تقريبا أن يخفض بنك إنجلترا في اجتماعه غدا الخميس أسعار الفائدة الأساسية بمقدار ربع نقطة مئوية على الأقل لتصل إلى 0.25%، في أعقاب هذه التطورات.

من ناحية أخرى، أعلن بنك "إتش إس بي سي" البريطاني اليوم الأربعاء عن تراجع ربحه الصافي بنسبة 40% في الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي، ليبلغ 2.61 مليار دولار. وقال البنك إنه يتجه إلى "مرحلة من عدم اليقين" بعد قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات