قال الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين محمد عليوي إن محصول الحبوب الجزائري هذا الموسم انخفض على ما يبدو بنسبة 40% عن الموسم الماضي بسبب نقص الأمطار، الذي وصفه بأنه أسوأ موجة جفاف منذ نحو خمسين عاما.

وذكر عليوي أن فترة الحصاد انتهت، والبيانات النهائية للمحصول ستكون متاحة خلال أيام، وأشار إلى أن الجفاف أثر على المناطق الجنوبية من البلاد تحديدا، حيث تعتمد الزراعة هناك على الأمطار بشكل أساسي بسبب ضعف البنية التحتية.

وأضاف أن المحصول في وسط البلاد شحيح أيضا، لكن النتائج أفضل في المناطق الشرقية.

ومع انخفاض المحصول الإجمالي بنحو 40%، قال عليوي إن الواردات ستزيد على الأرجح العام المقبل بالنسبة نفسها لتعويض انخفاض الإنتاج المحلي، وكان محصول القمح الجزائري في العام الماضي أربعة ملايين طن.

وبلغت واردات الجزائر من الحبوب 9.25 ملايين طن عام 2015، بعد أن جاء المحصول المحلي شحيحا عام 2014 حيث بلغ 3.77 ملايين طن.

وتعمل الحكومة الجزائرية حاليا على تنفيذ خطة لدعم القطاع الزراعي وزيادة إنتاج البلاد من القمح والشعير إلى 6.7 ملايين طن بحلول عام 2019، بهدف تقليل الواردات الغذائية، وذلك في ظل تراجع الإيرادات العامة مع انخفاض عائدات النفط والغاز.

المصدر : رويترز