قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إنه لا يرى ضرورة لأي "تدخل كبير" في أسواق النفط في الوقت الحاضر، وهو ما قلل التوقعات بشأن توجه الدول المنتجة الكبرى للاتفاق على تثبيت مستويات الإنتاج في الشهر المقبل.

وصرح الفالح -في مقابلة مع وكالة رويترز أمس الخميس، بعد أن ألقى كلمة في مجلس الأعمال الأميركي السعودي في لوس أنجلوس- بأن "السوق تتحرك في الاتجاه الصحيح. الطلب يرتفع بشكل جيد في أنحاء العالم". وأضاف قائلا "لا نعتقد أن تدخلا كبيرا في السوق ضروري باستثناء أن نسمح لقوى العرض والطلب بأن تقوم بالعمل لنا".

وذكر الوزير السعودي أنه لم تحدث حتى الآن أي مناقشات محددة بشأن تجميد إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك). ومن المنتظر إجراء محادثات بين الدول المنتجة الكبرى في الجزائر في الفترة 26-28 سبتمبر/أيلول المقبل، لبحث اتفاق عالمي لتعزيز أسعار النفط، وذلك على هامش "منتدى الطاقة الدولي".

اجتماع الجزائر
وقال الفالح -دون أن يذكر تفاصيل- "إذا ظهر توافق من الآن وحتى اجتماع الجزائر فإن السعودية كما فعلت دوما ستكون لاعبا إيجابيا في هذه المناقشات، وسنكون على استعداد للمشاركة".

من جهة أخرى، نقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الإنترنت (شانا)، عن وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه تأكيده أنه سيشارك في اجتماع الجزائر.

وقال زنغنه في وقت لاحق ردا على سؤال بشأن إمكانية تثبيت إنتاج النفط، إن "إيران ستتعاون مع أوبك للمساعدة على تعافي سوق النفط، لكنها تتوقع من الآخرين أن يحترموا حقوقها الطبيعية".

من جانب آخر، قال الأمين العام الجديد لمنظمة أوبك محمد باركيندو -في مقابلة مع صحيفة "الحياة" نشرت اليوم الجمعة- إن هناك "توافقا متزايدا في أوبك وخارجها على تحرك لإدارة الإنتاج، لأن قوى السوق وحدها لا تكفي لتصحيح الأسعار".

وأضاف أن "اعتماد نهج عدم التحرك لا يسمح بالتوصل إلى سعر عادل للجميع". وفي تعاملات أسواق النفط العالمية اليوم، بلغ سعر مزيج برنت 49.54 دولارا للبرميل، بانخفاض قدره 13 سنتا عن إغلاق الجلسة السابقة.

المصدر : رويترز